التخطي إلى المحتوى
فلسطين : تواصل إغلاق حاجز بيت إيل العسكري في شمال رام الله

تستمر الشرطة الإسرائيلية في إغلاق حاجز بيت إيل العسكري الواقع في شمال مدينة رام الله ، وذلك بعد العملية التي نفذها أحد عناصر قوات الأمن الفلسطينية ويدعى محمد تركمان قتل على إثرها ، بعد أن أصاب ثلاث جنود إسرائيليين.

وقد أدت الإجراءات المشددة التي فرضتها قوات الإحتلال ، إلى حالة من الإختناق المرور في عدد من الحواجز ، بالإضافة إلى إغلاق عدة مداخل لقرى في محيط مدينة رام الله بإستخدام السواتر الترابية.

وذكرت مصادر إعلامية مطلعة ، أن هدف الإحتلال هو قطع الحركة بين شمال الضفة الغربية ووسطها خصوصا أن الحاجز المغلق يعتبر من أبرز الحواجز التي يمر من خلالها الإعلاميون والطواقم الطبية فضلا عن مسؤولي السلطة الفلسطينية.

وأضافت نفس المصادر ، أن القوات الإسرائلية قامت بفتح عدة طرف واقعة في قرى رام الله بعد ساعات من إغلاقها بعد العملية.

ويبدو أن السلطات الإسرائيلية تسعى لإرسال رسالة سياسية للسلطة الفلسطينية ، وذلك لأن عنصرا من قوات الأمن الفلسطينية ، هو من قام بحادثة إطلاق النار يوم أمس الإثنين.

وجدير بالذكر ، فإن الجيش الإسرائيلي كان قد إقتحم منزل محمد تركمان منفذ عملية الأمس ، وقام بإعتقال شقيقه ، في الوقت الذي تحدثت فيه وسائل إعلام محلية في فلسطين ، عن إندلاع مواجهات بين الشبان الفلسطينيين وجنود الإحتلال في قرية قباطية.