التخطي إلى المحتوى
الجيش المصري يشن حملة واسعة في شمال سيناء ونزوح جماعي في المقابل

يشن الجيش المصري حملة أمنية كبيرة في محافظة شمال سيناء ، ما تسبب في نزوح داخلي جماعي للسكان في كل من جنوب وغرب مدينة رفح المصرية.

كما أفادت مصادر قبلية أن الحملة الواسعة تسببت في مقتل وإصابة عشرات المدنيين من بينهم أطفال ونساء.

وقد إضطر العديد من سكان جنوب وغرب رفح إلى النزوح نحور غرب العريش وشرق وجنوب بئر العبد بسبب تشديد القوات العسكرية للحصار على المنطقة حسب ما ذكرته مصادر قبلية في تصريحات إعلامية لها.

وفي سياق متصل أخلى مدنيون بيوتهم في منطقة المطلة غرب مدينة رفح والتي تعتبر من أكثر المناطق التي تتعرض للقصف بإستخدام المدافع الثقيلة بعد مقتل عدد كبير من الأشخاص أغلبهم من الأطفال والنساء.

كما تحدث شهود عيان عن عدم قدرة غالبية السكان من نقل الأمتعة وذلك بسبب عدم سماح قوات الجيش للسيارات من العبور وهو ما جعل عددا منهم ينقلون الأمتعة من خلال عربات تقوم الدواب بجرها وهو ما ساهم في زيادة المعاناة في المناطق الصحراوية التي رحلوا إليها.

وتحدث عدد من النازحين إلى أنه تم إشعارهم بإغلاق المنطقة من أجل البحث عن مسلحين من طرف الجيش مؤكدين أن هذا الأمر يدل على إمكانية حدوث معارك في المنطقة وهو ما جعلهم يتحركون ليلا مترجلين نحو مناطق مزارع ساحل البحر وأبو شنار في غرب رفح.