التخطي إلى المحتوى
محمد السادس : ليست الحسابات الظرفية وراء العودة للإتحاد الأفريقي

قال الملك المغربي محمد السادس في تصريحات له ، أن عودة المملكة المغربية إلى الإتحاد الأفريقي لا يعتبر من القرارات التكتيكية ، وإنما من القرارات المنطقية التي جاءت بعد تفكير كبير وليس بسبب حسابات ظرفية.

وأضاف ملك المغرب أن بلاده التي تقدمت بطلب العودة لا تنتظر إذنا من أحد من أجل العودة من جديد إلى المنظومة الأفريقية ، وأنها لا تتدخل في سياسات الدول الداخلية ولا تعتمد سياسة التفرقة.

وكان الملك المغربي قد ألقى خطابا ، أثناء جولته الأفريقية التي يقوم بها ، يوم أمس الأحد 6 نوفمبر تشرين الثاني في دكار عاصمة السنغال ، بمناسبة ذكرى مرور أكثر من أربعة عقود على المسيرة الخضراء.

وجدير بالذكر ، فإن المغرب كانت قد نظمت المسيرة الخضراء سنة 1975 من أجل إستعادة الأقاليم الصحراوية من المستعمر الأسباني.

وللإشارة ، فإن المملكة المغربية كانت قد خرجت من الإتحاد الأفريقي في سنة 1984 عندما كان يحمل إسم منظمة الوحدة الأفريقية بعد إعتراف الأخيرة بجبهة البوليساريو والتي تتنازع مع الجانب المغربي في ما يتعلق بإقليم الصحراء الغربية والذي يعتقد أنه يحتوي على مكامن نفطية وفوسفات وثروة سمكية كبيرة.

وقام المغرب بضم الصحراء الغربية سنة 1975 بعد أن إنسحبت منها أسبانيا ، لتقوم جبهة البوليساريو بتأسيس قواعدها هناك ، وتتبنى العمل المسلح في وجه السلطات المغربية مطالبة بالإنفصال عن المغرب.