التخطي إلى المحتوى
محاكمات قانونية لموقع فيس بوك ومالكه في كل من إيطاليا وألمانيا

قامت محكمة في إيطاليا بإصدار بحكم بأن تقوم شركة فيس بوك بحذف فيديو إباحي لإمرأة إنتحرت في وقت لاحق إنتشر عبر موقع التواصل الإجتماعي ، مع إجبارها على أن تقوم بحذف كافة البيانات والروابط المتعلقة بها

وفي نفس السياق ، تقوم الحكومة الألمانية بالتحقيق ف ما إذا كان مارك زوكربيرغ الرئيس التنفيذي للشركة قد إنتهك القوانين الألمانية المتعلقة بخطاب الكراهية.

وذكرت المحكمة الإيطالية أنه كان على موقع فيس بوك أن يزيل المقطع الإباحي الذي إنتشر للمرأة حتى بدون صدور إذن قضائي ، وذلك لنشره دون موافقتها لتنتحر بعد ذلك في 13 سبتمبر أيلول الفارط.

وكانت الحادثة قد إنطلقت عندما قامت صاحبة الـ 31 سنة وتدعى تيزيانا كانتوني بإرسال مقطع فيديو إباحي لها مع صديقها إلى خطيبها السابق بعد الإفتراق ، إلا أن المقطع تم تداوله عبر موقع التواصل الإجتماعي فيس بوك ومواقع أخرى مشابهة ما تسبب في موجة من سوء المعاملة عبر الشبكة العنكبوتية.

وعلى الرغم من قبول شركة فيس بوك للحكم الصادر من إحدى محاكم نابولي ، إلا أن هناك توقعات بأن هذا الأمر سيساهم في فتح الباب أمام القضايا القانونية ، خصوصا التي تتعلق بالإجراءات الجنائية ضد كل من شارك الفيديو عبر حسابه أو صفحته في الوقت الذي يحقق فيه الإدعاء في مدينة ميونخ بألمانيا في إمكانية إنتهاك زوكربيرغ للقوانين.