التخطي إلى المحتوى
الأمم المتحدة تعبر عن مخاوفها بسبب الأوضاع الإنسانية في مدينة الرقة

عبرت الأمم المتحدة عن مخاوفها على سلامة السكان في مدينة الرقة في سوريا ، وذلك مع إستمرار هجوم قوات سوريا الديمقراطية ، المدعومة من طرف الولايات المتحدة الأمريكية ، لإستعادة المدينة من قبضة مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”.

وفي تصريحات له ، ذكر المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ستيفان دوجاريك ، أن هناك قلقا بالغا من المنظمة الأممية حول سلامة ما يزيد عن 400 ألف مدني في مدينة الرقة السورية ، من ضمنهم نحو 150 ألف ممن نزحوا داخليا ، وأن المنظمة تتابع العمليات العسكرية الجارية هناك عن كثب.

وأضاف دوجاريك أن النسبة الأكبر من سكان المدينة لا يستطيعون توفير الإحتياجات العاجلة ، وذلك بسبب صعوبة الوصول إلى الرقة لإنعدام الأمن فيها.

وكشف المتحدث عن تاريخ آخر قافلة إنسانية قادتها الأمم المتحدة في مدينة الرقة ، والتي كانت في شهر أكتوبر تشرين الأول قبل نحو ثلاث سنوات.

وطالب دوجاريك الأطراف المعنية بضرورة التحرك من أجل حماية السكان وبنية المدينة التحتية المدنية ، إستنادا على قانون حقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي.

وجدير بالذكر ، فإن قوات سوريا الديمقراطية كانت قد إنطلقت يوم السبت الماضي في التقدم نحو مدينة الرقة ، من أجل السيطرة عليها وسط نزوح جماعي للمئات من السكان ، تحسبا لإشتداد المعارك وإستغلالهم كدروع بشرية أثناء ذلك.