التخطي إلى المحتوى
حضورية أم عن بعد؟.. مصادر: 4 جهات رسمية تناقش مصير العام الدراسي المقبل

لا يزال أمر بداية العام الدراسي يشعل باب الجميع فهل يلتزم الطلاب بالحضور؟ أم يكون هناك بدائل من خلال التعليم الالكتروني عن بعد؟ لا نعرف ذلك حتى الآن حيث تسعى المملكة إلى اتخاذ ما بصالح الطلاب وفي الوقت ذاته ما يحمي صحتهم ويحافظ عليهم من انتشار فيروس كورونا.

حيث تجرى مقابلات واجتماعات بين أربعة جهات مسؤولة في المملكة وهم وزارة الصحة، وزارة التعليم، وزارة الحاسبات وتقنية المعلومات إلى جانب هيئة التقويم عن بعد ليأخذوا القرار الأصلح.

ومن جانبه أعلن وزير التربية والتعليم “حمد آل شيخ” في فترة سابقة أن ما سيأتي من قرارات بشأن عودة العملية التعليمية سيكون مناسب للجميع فهؤلاء الطلاب هم الأمل ومستقبل المملكة.

وينتظر أولياء الأمور في جميع مناطق ومدن المملكة إعلان المسار التعليمي للعام القادم فالبعض ينفرون من التعليم عن بعد بسبب معاناة أولادهم من صعوبة التعلم وآخرين ينفرون من التعليم العادي خوفاً من إصابة أولادهم بفيروس كورونا وانتقال العدوى بين الطلاب.

ولكن يظل القرار في أيدي الهيئات الأربعة المشاركة في اتخاذه.