التخطي إلى المحتوى
حمادة صميدة يشكو من تعرضه للتنمر: “سيبوني أفرح أبوس ايديكم”
حمادة صميدة يشكو من تعرضه للتنمر: "سيبوني أفرح أبوس ايديكم"

أعرب الفنان حمادة صميدة، حزنه الشديد بسبب تعرضه للتنمر وأبنائه، من قبل عدد كبير من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك خلال بيان نشره عبر  حسابه على موقع الصور والفيديوهات القصيرة “انستجرام”، وذلك في أعقاب تعرض فنانين آخرين للتنمر في الفترة الأخيرة، كان على رأسهم الفنانة نادية العراقي.

ونشر صميدة مع طفله، عبر انستجرام، وكتب معلقًا عليها، أنه مر بوجع وبظروف صعبة كثيرة جدًا، وأن أكثر لحظة شعر فيها أن قلبه توقف عن الحياة وبكى بكاء شديدًا، عندما توفى طفليه حمزة وياسين في عمر 5 شهور، حيث أحس وزوجته وقتها، أن ما حدث يمثل نهاية لهما، لكنه رُزق بفارس، شاكيًا أنه هو الآخر تعرض للتنمر.

 

وأضاف: “ربنا رزقني بفارس، وهو أغلى ما أملك في هذا الدنيا، وأتمنى لو أستطيع أن أضحي بعمري لإسعاده”، مناشدًا الجمهور بوقف التنمر الذي يمارسه ضده: “كفية تنمر كفاية سخريه كفاية شتيمة سيبوني أفرح بحاجة بحبها، ابني وشغلي دول حلم حياتي لأن دول اللي فاضلين ليا في دنيتي بقى أبوس إيديكم ارحموني”.