التخطي إلى المحتوى
“عملية الكرامة” تتسبب في محاصرة 100 ألف مواطن ليبيي في مدينة درنة

يقبع نحو 100 ألف مواطني ليبي في مدينة درنة شمال شرق البلاد ، تحت الحصار المفروض عليهم من طرف القوات التابعة للقواء المتقاعد خليفة حفتر ، وذلك إستعدادا لدخولها تحت ظروف معيشية سيئة.

وقد تدهور الوضع الإنساني كثيرا في المدينة ، خصوصا مع إحتجاز مسلحي “عملية الكرامة” التي يقودها خليفة حفتر ، لكل من يحاول كسر الحصار مانعين دخول الوقود والأدوية والمواد الغذائية بشكل عام.

وفي سياق متصل ، كان قائد سلاح الجو في قوات حفتر صقر الجروشي ، قد هدد بشن غارات يوم الإثنين الفارط على مواقع الأخزة الخاصة بمقاتلي مجلس شورى مجاهدي درنة في هذه المدينة ، داعيا المدنيين للخروج من المدينة ، حتى يستطيع سلاح الجزء أن يستهدف مواقع من يصفهم بـ “الإرهابيين”.

في المقابل ، وردا على تهديدات المسؤول في قوات حفتر ، صدرت مطالبات من نائب رئيس لجنة مكافحة “الإرهاب” وعضو المجلس الأعلى للدولة عن مدينة درنة منصور الحصادي للنائب الليبي العام لإعتقال الجروشي حيث وصف أن التصريحات تمثل إرهابا مباشرا.

وللإشارة ، فإن الطيران الحربي الموالي لخليفة حفتر لا يزال يغير على الأحياء السكنية لمدينة درنة ما تسبب في مقتل مدنيين من ضمنهم نساء وأطفال ، بالرغم من قيام مقاتلي مجلس شورى مجاهدي درنة بطرد مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” خلال شهر يونيو حزيران الفارط.