التخطي إلى المحتوى
إعتراف وزارة الدفاع الكندية بإشتباك قوات خاصة مع مقاتلي تنظيم الدولة

إعترفت وزارة الدفاع في كندا ، بإشتباكات دارت بين مدربين عسكريين من كندا مع مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” الشهر الفارط لعدة مرات على الأراضي العراقية ، وهو الأمر الذي قد يتسبب في حرج للسلطات الكندية.

وذكر المسؤولون في الوزارة الكندية ، أن المدربين بادوا بإطلاق النار في عدة مرات ، إلا أن هذا التصرف جاء في إطار الدفاع عن النفس ، في الوقت الذي أن مهمة هؤلاء المدربين العسكريين تقتصر على تدريب القوات الكردية في شمال البلاد.

وتحدث الرائد مايكل رولو قائد القوات الخاصة الكندية ، أن نسبة الإشتباكات قد إرتفعت بشكل كبير خلال الأسابيع الفارطة ، مؤكدا أن إستخدام القوة من طرف القوات الكندية جاء في ظروف خاصة للقتال.

وأضاف المسؤول العسكري الكندي ، أن القوات الكندية تدخلت للدفاع عن نفسها وعن المدنيين أو المقاتلين الأكراد وأنه تم إستخدام الصواريخ المضادة للدروع وقذائف الهاون فضلا عن الأسلحة الخفيفة خلال المعارك التي دارت مع مسلحي تنظيم الدولة.

وجدير بالذكر ، فقد كانت الحكومة الكندية الفارطة المنتمية لحزب المحافظين ، قد قامت بتخصص ست طائرات وسبعين مدربا عسكريا من أجل إستهداف نقاط تمركز تنظيم الدولة ، ليقوم الليبراليون بعدها بسحب الطائرات في وقت سابق من هذا العام ، مؤكدين عدم الإسهام في العمل العسكري وزيادة عدد المدربين إلى نحو 200 مدربا.