التخطي إلى المحتوى
إنتقاد مرشح السي آي أي القادم للإتفاق النووي بين الدول الكبرى وطهران

ذكر مرشح الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب لمنصب إدارة وكالة المخابرات المركزية الأميركية “سي آي أي” مايك بومبيو ، أنه سيبذل مجهودات لإلغاء الإتفاق النووي الحاصل بين الدول الكبرى وطهران منتقدا إياه.

وفي تصريحات له ، قال عضو مجلس النواب في الولايات المتحدة الأمريكية ، والذي شكل مفاجأة بعد ترشيحه لمنصب مدير وكالة المخابرات المركزية الأميركية ، أنه يتطلع لإلغاء الإتفاق مع الدولة الذي إعتبرها أكبر راعي للإرهاب على الصعيد العالمي ، مؤكدا بذلك وجهة نظر دونالد ترامب حيال هذا الأمر.

وجدير بالذكر ، فإن مايك بومبيو كان من بين لجنة التحقيق في الكونغرس الذي يخضع لسيطرة الحزب الجمهوري حول الهجوم الذي تم على السفارة الأمريكية في ليبيا قبل أربعة سنوات والذي تسبب في مقتل أربعة أمريكيين من ضمنهم السفير كريس ستيفنز.

كما درس مرشح سي آي أي في الأكاديمية العسكرية “ويست بوينت” وتخرج منها بتفوق ، حيث كان الأولى على الدفعة التي درس فيها ، وعمل كضابط في سلاح المدرعات ، بالإضافة إلى عمله سياسيا كعضو في لجنة التجارة ولجنة الطاقة ولجنة المخابرات في مجلس النواب.

وكانت اللجنة قد وجهت أصابع الإتهام إلى مرشحة الحزب الديمقراطي السابقة لإنتخابات الرئاسة الأمريكية هيلاري كلينتون ، بالتقليل من أهمية الجماعات الإرهابية في ليبيا عندما كانت على رأس وزارة الخارجية في ذلك الوقت.