التخطي إلى المحتوى
السلطات التركية توقف الآلاف في حملة جديدة لها علاقة بالمحاولة الإنقلابية

قامت الحكومة التركية بالإعلان اليوم الثلاثاء 22 نوفمبر تشرين الثاني ، عن إيقاف نحو 5000 شخص يعملون في أكثر من مؤسسة عمومية ، إضافة إلى 403 فرد من الحرس الأهلي وأكثر من سبعة آلاف عنصر من قوات الأمن إضافة إلى ما يناهز الألفي عنصر من الجيش التركي.

كما قررت السلطات المحلية في تركيا إغلاق نحو 375 وسيلة ومؤسسة إعلامية ، وذلك لشبهات بالصلة بالمحاولة الإنقلابين الفاشلة التي حدثت في شهر يوليو تموز الفارط.

كما أصدرت السلطات مذكرات إعتقال في العشرات من عناصر القوات الجوية التركية ، حسب ما أفادت به وكالة الأنباء التركية “الأناضول”.

وجاءت هذه القرارات الجديدة على خلفية حالة الطوارئ التي تم إعلانها في تركيا ، عقب محاولة الإنقلاب حسب الصلاحيات المتاحة.

وجدير بالذكر ، فقد قامت الحكومة التركية بقيادة الرئيس رجب طيب أردوغان بتكثيف الحملات ضد كل من يشتبه في كونه من أنصار المعارض المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن.

من جانب آخر ، يرى المعارضون في تركيا أن حملات الإعتقال والإقالة الجارية حاليا وصلت حتى وسائل الإعلام المناوئة للحكومة والفصائل الكردية ، بالإضافة إلى الجماعات المعارضة.

وحسب التقديرات ، فقد وصلت أعداد الموقوفين منذ محاولة الإنقلاب إلى أكثر من 100 آلاف شخص ، من ضمنهم موظفون مدنيون وعسكريون وأمنيون ومعلمون وقضاة ، بالإضافة إلى 36 ألف شخص آخرين في الفترة الأخيرة.