التخطي إلى المحتوى
رانيا محمود ياسين: بابا كان بيدلعني ..”خلاني أمشي كلامي على البيت وأنا عندي 8 سنين”
رانيا محمود ياسين

قالت الفنانة رانيا محمود ياسين، إنها مل تستوعب وفاة والدها الفنان الكبير محمود ياسين، بالرغم من مرور أسابيع على حدوثها، مشيرةً إلى أنه كان شخصًا عظيمًا، لترد عليها الإعلامية لميس الحديدي خلال تقديم برنامج “كلمة أخيرة”، المذاع الآن على قناة أون، إن رحيل الأب هو بمثابة “كسر ظهر الابنة”.

وأضافت رانيا: “أبويا كان بيحبني وبيدلعني للدرجة اللي خلاني أمشي كلامي على البيت وأسمي أخويا اللي كان اسمه محمد وبقى اسمه عمرو، وشفت منه كل الدلع والحنية والاهتمام وعمرنا ما حسينا إنه مش موجود في البيت، ولما كنت في ابتدائي كان هو فتى الشاشة الأول، وكان يكلمنا دائمًا من التصوير قبل ما تطلع الموبايلات ويسألني لو عاوزة حاجة في المذاكرة”.

وتابعت، أنه كان يساعدها في أداء واجباتها المدرسية بالرغم من مشاغله الكثيرة في العمل، وكان يساعدها أيضًا في البحث باقموس اللغة الإنجليزية بالرغم من صعوبة المهمة: “رغم إنه كان بيبقى تعبان لكن كان بيترجم كل حرف، ولما كبرت وفهمت أكتر فهمت أد إيه إنه عظيم ومكنش بيسيب دوره كأب وكان حريص على إنه يأديه مهما حصل”.