التخطي إلى المحتوى
علماء فلك ينجحون في رصد تكتل هائل وراء الضباب في مجرة درب التبانة

نجح علماء فلك من رصد تكتل كبير وراء الضباب الكثيف في مجرة درب التبانة ، ويحتوي على عدد من المجرات أطلقوا عليها إسم “فيلا” Vela ، وهذه المجموعات من المجرات تحتوي بدورها على مئات وآلاف المجرات.

وفي تصريحات لها بعد الإكتشاف ، ذكرت ريني كران-كورتويغ وهي عالمة الفيزياء الفلكية من جامعة كيب تاون في جنوب أفريقيا ، أنها لم تتمكن من تصديق وجود هذا التكتل الكبير بشكل واضح بعد أن تمت مراقبة تلك المنطقة في الفضاء.

ويبدو تصديق وجود هذا التكتل على مدار كل السنوات الماضية بدون إكتشافه أمرا صعبا ، إلا أنه منطقيا ممكن بالإستناد على المكان الذي يعيش فيه الإنسان.

وللإشارة ، فإن مجرة درب التبانة تحتوي على غيوم ملونة من الغبار والغاز وتريليونات الكواكب ، وأيضا ما يزيد عن 100 مليار نجم وهو ما يعطي فرصة ممتازة من أجل دراسة الأجسام المفردة على غرار الثقوب السوداء ، وتشكل الكواكب القابلة للعيش خارج إطار النظام الشمسي والأنظمة النجمية الغريبة.

إلا أن كل هذه العوامل تقف حجرة عثرة أمام علماء الفلكي ، والذين يسعون لإكتشاف ما هو موجود وراء مجردة درب التبانة والتي يصل قطرها إلى نحو 100 ألف سنة ضوئية.

وفي هذا الإطار ، قامت كران-كورتويغ رفقة عدد من زملاؤها بجمع الأرصاد من عدد من التلسكوبات من أجل تجاوز العوائق