لقيت امرأة مصرعها بعد هجوم على مقر حزب معارض لأردوغان وغضب الشعب التركي

ريم بركات
اخبار عالمية
ريم بركات18 يونيو 2021آخر تحديث : منذ 3 أشهر
لقيت امرأة مصرعها بعد هجوم على مقر حزب معارض لأردوغان وغضب الشعب التركي

شهدت شوارع تركيا في الساعات القليلة الماضية، غضبًا شعبيًا وتظاهرات في الشوارع ضد مقتل امرأة كردية كانت عضوًا في حزب الشعوب الديمقراطي الموالي للأكراد، وقتلت في هجوم مسلح، وكان مقر حزب سياسي معارض للرئيس التركي رجب طيب أردوغان غربي إزمير.

حزب “الشعوب الديمقراطي”

وأكد مسؤول في حزب الشعوب الديمقراطي من خلال العديد من القنوات الإعلامية.

أن وفاة دينيز بويراز البالغة من العمر 37 عامًا في مقر المعارضة ظهر الخميس حيث كانت بمفردها.

وأضاف بركات كار عضو لجنة العلاقات الخارجية بالحزب:

حيث أن شخص قد أطلق النار على رفيقتنا مباشرة داخل المقر وماتت على الفور.

وأضاف أنه “على الرغم من أن المقر يتمتع بالحماية الأمنية من الشرطة، إلا أن الجرائم ما زالت تحدث”.

حيث قام باتهام بشكل غير مباشر السلطات الأمنية بالتساهل في معاملة المهاجم الذي اعتقل بعد مقتل بويراز.

وتابع قائلاً: “كيف دخل المهاجم المقر ببندقية، وهناك حراس أمام المقر؟”.

وبحسب ما قاله كار، منعت السلطات التركية أهل الضحية من دخول المقر.

كما كشف حالة غضب أنصار الأحزاب الموالية للأكراد وحلفائهم في الأحزاب الأخرى المعارضة إلى الرئيس اردوغان .

حيث ألقى باللوم في الجريمة على الشرطة لأنهم لم يؤدوا واجباتهم ولم يتمكنوا من منع المهاجمين من دخول مقر الحزب.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *