التخطي إلى المحتوى
وفقا لشركة لوك أويل أسعار النفط ستقفز لـ 60 دولار العام المقبل

قال نائب رئيس مجلس إدارة شركة نفط لوك أويل ليونيد فيدون أن سعر السائد للبترول سيكون 60 دولار للبرميل نتيجة لقرار منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) لخفض إنتاج النفط.

وبعد شهور من الصراع الداخلي، توصلت الدول الأعضاء في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) على اتفاق ‘تاريخي’ يهدف إلى رفع من الأسعار. الى ما يصل لـ 60 دولار للبرميل. وفقا لنائب رئيس شركة لوك أويل النفطية والغاز الروسي.

وكانت أوبك قد اتفقت يوم الاربعاء للمرة الاولى منذ عام 2008 للحد من إنتاجها لتقليله إلى 32.5 مليون برميل يوميا لتحقيق الاستقرار في سوق النفط العالمية. وقد أعربت الدول غير الأعضاء، بما في ذلك روسيا، عزمها على الانضمام إلى الاتفاق وتقليل طاقتها الإنتاجية الإجمالية الى 600،000 برميل يوميا.

وأضاف السيد فيدون أن إيران والعراق هما المصدران الرئيسيان للزيادة في إنتاج النفط من جانب أوبك. وقد عادت إيران مرة أخرى الى السوق في أوائل عام 2016، في أعقاب إبرام الاتفاق النووي. والعراق، الذي تعطل فيه انتاج النفط بسبب صعود الإسلاميين في عام 2014، تمكن من التعافي و ارجاع حقول نفطية الهائلة مع الدعم الجوي لقوات التحالف الدولي. وأشار السيد فيدون الى ان انتعاش الأسعار بسبب قرار أوبك لتجميد مستوى الإنتاج يمكن أن يشجع على إنتاج النفط الصخري في الولايات المتحدة، التي ليست جزءا من منظمة أوبك.

وقال نائب السابق لوزير الطاقة الأمريكية تشارلز ماكونيل ان اتفاق أوبك لن يدوم طويلا، وأنه اذا استمر ذلك، فالنفط الصخري بالولايات المتحدة سيكون قادراََ على تلبية الطلب العالمي.