التخطي إلى المحتوى
سعياََ منها لتجديد أسطولها الجوي, إيران تسعى لشراء 80 طائرة من شركة ‘بوينج’ الأمريكية
مصنع انتاج طائرات دريملاينر في شركة بوينغ الاميركية

نقلت وكالة الأنباء الإيرانية “ارنا” أن شركة الطيران الوطنية “إيران إير” أعلنت عن توقيعها يوم 11 كانون الأول/ديسمبر في طهران عقدا لشراء 80 طائرة من شركة تصنيع الطائرات الأمريكية بوينج.
وقال الرئيس التنفيذي لشركة إيران إير، “فرهاد”، عن توقيع عقد مع الشركة المصنعة لطائرات بوينغ, ضمن اتفاق يضم “خمسين طائرة من نوع 737 و 30 آخرين من نوع 777 بعيدة المدى التي سيتم تسليمها إلى شركة الخطوط الجوية الإيرانية على مدى فترة عشر سنوات”.

وبعد عدة أشهر من المفاوضات، بالموازات مع تجديد عقوبات من واشنطن لمدة 10 سنوات، وافقت عليها كل من مجلس النواب ومجلس الشيوخ، وموافقة الرئيس المنتهية ولايته، باراك أوباما.

قيمة العقد التي ستسمح بتجديد شيخوخة أسطول “شركة الخطوط الجوية الإيرانية”، يبلغ 16.6 مليار دولار (15.7 مليار يورو)، حسب الوكالة الإيرانية، التي قالت أن التوقيع مع ممثلي بوينغ رصد حضور وزير النقل الإيراني عباس أخوندي.

وقال الوزير إن حصول بلاده على الطائرات الجديدة ستضيف 50،000 مقعدا إلى الأسطول الإيراني.
وفي شهر سبتمبر, حصلت شركة بوينغ ومنافستها الأوروبية إيرباص على الضوء الأخضر من الولايات المتحدة لبيع طائرات جديدة لإيران. إيرباص وبوينج كانتا قادرتين على بدء المفاوضات التجارية مع ايران بعد الاتفاق على البرنامج النووي لطهران في يوليو عام 2015، مع القوى الغربية الكبرى. وأدى توقيعه إلى إضعاف الحصار الاقتصادي ضد إيران. لكن تجديد العقوبات الأميركية، الذي يقام مرة كل عشر سنوات منذ عام 1996، أثار غضب طهران، حيث وعد جميع كبار القادتها للرد عليها.

ووفقا لواشنطن، عدم احترام حقوق الإنسان من قبل السلطات في الجمهورية الإيرانية وبرنامجها للصواريخ الباليستية هما السببان الرئيسيان لتجديد العقوبات عليها.