التخطي إلى المحتوى
أمريكا اللاتينية: تراجع الاقتصاد بنسبة 1.1٪ في عام 2016

سوف ينخفض النشاط الاقتصادي في بلدان أمريكا اللاتينية بنسبة 1.1 في المائة في عام 2016، مدفوعا بانخفاض الناتج المحلي الإجمالي في فنزويلا، والبرازيل والأرجنتين والإكوادور، هذا ما استنتجته اليوم الأربعاء “اللجنة الاقتصادية” لأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي (سيبال)، بناء على النمو 1.3 في المائة بحلول عام 2017.
قالت الوكالة التابعة للأمم المتحدة مقر قيادتها في”سانتياغو في شيلي” : ‘سجلت المنطقة بنهاية عام 2016 انكماش بمعدل 1.1 في المائة، مع منطقة امريكا الجنوبية الاكثر تضرراََ, بانخفاض 2.4 في المائة، في حين سيشهد اقتصاد منطقة البحر الكاريبي انخفاض بنسبة 1.7 في المائة أما أمريكا الوسطى فسوف تنمو بنسبة 3.6 في المئة’.

من بين عشرة بلدان من أمريكا الجنوبية، سجلت أربعة بلدان فقط منها نهاية عام 2016 أرقام سلبية, فنزويلا، مع انخفاض في الناتج المحلي الإجمالي بنسبة %9.7-، البرازيل (-3.6%)، الأرجنتين (-2%) وإكوادور (-2%)، تحت تأثير الهبوط في الاستثمارات والاستهلاك-

على العكس من ذلك، في بوليفيا وباراغواي سترتفع بنسبة 4%، متبوعين بالبيرو (3.9 في المائة) وكولومبيا (2 في المائة)، وشيلي (1.6%) أوروغواي (0.6 في المائة).

أما ثالث اقتصاد في أمريكا اللاتينية بعد البرازيل والأرجنتين, المكسيك ستنمو بنسبة 2% بفضل تصدير المواد الهيدروكربونية.

في عام 2017، تتوقع ‘سيبال’ حدوث انتعاش طفيف بعد سنتين من الركود، وتنبأت بمتوسط نمو 1.3%، بسبب ‘تحسن أسعار المواد الخام’، الصادرات الرئيسية للمنطقة.