عدوى الإحتجاجات تنتقل إلى مناطق تونسية أخرى

زاهر بُخيت
اخبار عربية
زاهر بُخيت21 يناير 2016آخر تحديث : منذ 7 سنوات
عدوى الإحتجاجات تنتقل إلى مناطق تونسية أخرى

في وضع مشابه لأحداث الثورة التي وقعت في تونس سنة 2011 وفر على إثرها الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي إلى المملكة العربية السعودية ، تشهد العديد من المناطق التونسية إحتجاجات توسعت اليوم الخميس وإتخذت منحى عنيف بعد إشتباكات وقعت بين المتظاهرين المطالبين بالتشغيل والتنمية والقوات الأمنية.

وذكرت العديد من وسائل الإعلام في تونس أن حالة الإحتقان توسعت إلى أكثر من مدينة لتشمل كلا من القيروان في وسط البلاد وجندوبة في الشمال الغربي وقفصة في الجنوب الغربي.

وقام المتظاهرون بإقتحام مقار الولايات السالف ذكرها مع رفع شعارات تنادي بالقطع مع التهميش والوضع المتردي وتوفير مواطن شغل وتنمية.

من جانب آخر ، خرج محتجون أغلبهم من أصحاب الشهائد العليا في باجة في شمال البلاد وسليانة في الشمال الغربي وقد عرفت الإحتجاجات محاولات إنتحار من قبل بعض الأشخاص.

وفي صفاقس جنوب تونس وتحديدا في مدينة الصخيرة ، قام محتجون بإغلاق الطريق الرئيسية وإشعال الإطارات بالإضافة إلى إغلاقهم للطرق المؤيدة إلى الشركات الصناعية العاملة في المنطقة.

رابط مختصر