التخطي إلى المحتوى
وزير خارجية بريطانيا يتعهد بالدفاع عن سيادة بلاده على جبل طارق

أبدى بوريس جونسون وزير خارجية بريطانيا الجديد يوم السبت 16 يوليو تموز ، تعهدات بالدفاع عن سيادة بريطانيا على منطقة جبل طارق.

وكانت الشكوك تحوم حول مستقبل المنطقة ، بعد نتائج التصويت التي قضت بخروج بريطانيا الشهر المنصرم من الإتحاد الأوروبي.

وذكر جونسون بعد إجتماعه مع فابيان بيكاردو رئيس وزراء جبل طارق ، أن الشعب في جبل طارق أبدى رغبة متسمرة في البقاء تحت سيادة المملكة المتحدة ، وأنه سيقوم بإحترام رغبتهم.

وأضاف وزير الخارجية البريطاني الجديد ، أنه أكد لرئيس وزراء جبل طارق ، الإلتزام الراسخ تجاه بلاده ، والعزم على إدراجها ضمن المباحثات ، حول مستقبل العلاقة مع الإتحاد الأوروبي.

وجدير بالذكر ، فإن جبل طارق وهي عبارة عن نتوء صخري ، كان محلف خلاف شديد حول السيادة عليه من طرف الأسبان والبريطانيين ، حيث ترغب أسبانيا في إعادة بسط نفوذها عليه ، بعد أن قامت بالتخلي عنه سنة 1713 ، ويبلغ عدد سكان جبل طارق نحو ثلاثين ألف نسمة ويطلقون على منطقتهم إسم ” الصخرة “.

وذكر جونسون أن بلاده لن تدخل بشكل مطلق في أي ترتيبات ، ينتقل على إثرها شعب جبل طارق إلى سيادة بلد آخر بشكل قسري.

وأضاف جونسون أن بريطانيا لن تدخل في أي محادثات حول السيادة ليس من ضمنها جبل طارق وأكد على مواصلة العمل لحمايته.