التخطي إلى المحتوى
الحكومة التركية تتعهد بالسماح لأسرة قائد الطائرة الحربية السورية بزيارته

تعهد بن علي يلدرم رئيس الوزراء التركي أمس الاثنين بسماح أنقرة لعائلة الطيار السوري الذي عثرت عليه قوات الأمن التركية، عقب سقوط طائرته على الأراضي التركية، بزيارته في المستشفى الذي يعالج به.

وصرح رئيس الحكومة التركية حول هذا الشأن قائلا “هذه مسألة إنسانية. سيمنح إذنا بالزيارة”، مضيفا أنه سيتم تشكيل لجنة للتحقيق في سبب تحطم الطائرة الحربية التابعة للنظام السوري.

وفي وقت سابق قال نائب رئيس الوزراء التركي نور الدين جانيكلي إنه من المبكر الآن التطرق إلى موضوع  تسليم قائد المقاتلة السورية.

وأوضح أن نائب رئيس الحكومة التركية أن “حالة قائد الطائرة الصحية مستقرة ولا خطر على حياته ولا يزال يخضع للعلاج، والحكومة التركية ستتخذ القرار المناسب بعد الكشف عن ملابسات الحادث”.

وكانت قوات الدرك وإدارة الكوارث والطوارئ التركية قد تمكنت في وقت سابق من العثور على قائد الطائرة التابعة للنظام السوري، والتي سقطت مساء أمس بالقرب من ولاية هاطاي التركية القربية من الحدود التركية السورية.

وجاء العثور على قائد الطائرة الحربية السورية عقب عمليات بحث استمرت لنحو تسع ساعات، بحسب ما نشرته وكالة الأناضول التركية للأنباء.

وكشفت مصادر اأمنية تركية، إن قائد الطائرة السورية كان وحده في الطائرة الحربية السورية لحظة سقوطها، وأنه تم العثور عليه وهو في حالة إعياء شديد.

وأضافت المصادر التركية أنه تم اقتياد قائد الطائرة السورية إلى مخفر للدرك التركي في ناحية “ألتين أوزو”، قبل أن يتم نقله المستشفى الحكومي في هاطاي لتلقي الرعاية الطبية اللازمة.

وكانت وكالة الأناضول التركية للأنباء قد ذكرت اعترافات قائد الطائرة الحربية السورية التي سقطت بالقرب من الحدود التركية.

وبحسب وكالة الأناضول فإن قائد الطائرة الحربية السورية يدعى محمد صوفان ويبلغ من العمر 56 عاما.

وصرح صوفان أن طائرته سقطت بالقرب من الحدود التركية السورية أثناء قيامها بتنفيذ غارات على مناطق ريفية بالقرب من إدلب شمالي سوريا.

وفي اعترافه للسلطات التركية، ذكر صوفان إنه أقلع بطائرته الحربية -وهي من طراز ميج 23- من محافظة اللاذقية الواقعة بغرب سوريا لاستهداف مواقع بمحافظة إدلب، قبل أن تصاب لتسقط في الأراضي التركية.