التخطي إلى المحتوى
مصادر يمنية تكشف عن تعزيز ميليشيات الحوثي لقوتها العسكرية داخل مدينة الحديدة

قالت وكالة فرانس برس الفرنسية للأنباء، أن ميليشيات الحوثي تمكنت من تعزيز قواتها في مدينة الحديدة، الواقعة على الساحل الغربي اليمني، مستغلين تعليق الهجمات العسكرية التي تقوم بها قوات الجيش الوطني اليمني، بانتظار نتائج الجهود التي يقوم بها المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في اليمن، بالتزامن مع مقتل 54 شخصا في غارات لمقاتلات التحالف الدولي على جنوب مدينة الحديدة.

ونقلت وكالة فراس برس عن عدد من سكان مدينة الحديدة، أن ميليشيات الحوثي حفرت عدد من الخنادق في شوارع المينة الرئيسية، مع استخدام مجسمات خرسانية وحاويات نفايات كعوائق، مضيفة أن تلك الخنادق والعوائق امتدت من مركز مدينة الحديدة إلى الطرق والمديريات الرئيسية المجاورة لمدينة الحديدة.

كما نقلت وكالة فرانس برس عن مصادر بالجيش الوطني اليمني، أن ميليشيات الحوثي عززت من قواتها العسكرية في مدينة الحديدة، بجانب تعزيز قوات الجيش اليمني لقواتها المتمركزة عند الأطراف الجنوبية للمدينة.

وأشارت المصادر العسكرية اليمنية إلى استعداد قوات الجيش اليمني وميليشيات الحوثي، لبدء المواجهات المسلحة بينهما بعد عدة أيام من الهدوء.

وتقود دولة الأمارات العربية المتحدة، إحدى الدول الشريكة في التحالف العربي، عمليات القوات التي تواجه ميليشيات الحوثي، والتي تضم أولوية العمالقة، والمكونة من مسلحي الجنوب اليمني، الذين كانوا يشكلون قوات النخبة في الجيش اليمني، بجانب عناصر المقاومة الوطنية، والتي يقودها طارق محمد عبد الله صالح، حليف الأمس مع ميليشيات الحوثي، والتي انشق عنها مع القوات الموالية للرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، في أعقاب الخلافات الأخيرة بينهما والتي أدت إلى مقتله على أيدي عناصر الحوثي.

كما يشترك عدد من مسلحي مدينة الحديدة الموالين للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، يطلقون على أنفسهم المقاومة التهامية، في قتال ميليشيات الحوثي، تحت قيادة الإمارات.

وكانت دولة الإمارات التي تقود معركة الحديدة، قد أعلنت أمس الأحد، تعليق العمليات العسكرية، بانتظار نتائج الجهود التي يبذلها مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن، مارتن غريفيث، لإقناع ميليشيات الحوثي بتسليم مدينة الحديدة دون شروط.

ورغم تراجع حدة العمليات العسكرية في مدينة الحديدة ذات الأهمية الاستراتيجية، فإن مقاتلات التحالف العربي نفذت عدد من الغارات الجوية على مناطق جنوب مدبنة الحديدة، أوقعت 54 قتيلا، بينهم أحد عشر مدنيا، وفق ما صرحت به مصادر طبية يمنية في الحديدة، لوكالة فرانس برس.

وبذلك يرتفع عدد القتلى في مدينة الحديدة منذ بدء العمليات العسكرية إلى 483 قتيلا.