أخطاء يجب تجنبها عند تداول العملات

سهيل السلمي
2022-08-12T23:24:52+03:00
مال وأعمال
سهيل السلمي12 أغسطس 2022آخر تحديث : منذ شهرين
أخطاء يجب تجنبها عند تداول العملات

متطلبات الدخول إلى سوق العملات الأجنبية الفوركس منخفضة جدا مقارنة بالأسواق المالية الأخرى مثل الأسهم، هذا أنها واحدة من أكثرها سيولة في العالم، ما يجعلها جذابة جدا للكثير من المتداولين الصغار والكبار. إذ يكفي أن يكون لديك جهاز كمبيوتر، واتصال بالإنترنت، وبضع مئات من الدولارات، لتكون قادرًا على بدء في تداول العملات. ولكن سهولة الدخول لا تعني أبدا سهولة النجاح وتحقيق الأرباح الطائلة والثروة الضخمة كما يعتقد الكثير من المتداولين المبتدئين.

تداول العملات الأجنبية يمكن أن تكون تجربة مثيرة ومجزية جدا، ولكنها أيضا يمكن أن تكون أيضًا محبطة خسائرها فادحة إذا لم تكن حذرًا بما يكفي. سواء كنت جديدًا في تداول العملات أو كنت خبيرا متمرسًا، فإن من المهم الانتباه إلى أخطاء التداول هذه التي يمكن أن تؤدي بك إلى خسارة كل أموالك، بسبب الطبيعة المتقلبة والخطيرة للتداول في سوق العملات الأجنبية الفوركس.

التداول بدون خطة 

خطة التداول هي وثيقة مكتوبة وإطار عمل شامل يوجه طريقة اتخاذك للقرارات أثناء التداول. تحدد بدقة وتجيب على العديد من الأسئلة التي يمكن أن تواجهك. فهي تحدد كيف، وماذا، ومتى ستتداول. يجب أن تتضمن خطتك أزواج العملات التي ستتداول عليها، وفي أي وقت، والإطار الزمني الذي ستستخدمه لتحليل وإجراء الصفقات. يجب أن تحدد خطتك قواعد إدارة المخاطر ويجب أن تحدد بالضبط كيفية الدخول والخروج من الصفقات لكل من الصفقات الرابحة والخاسرة.

إذا لم يكن لديك خطة تداول، فأنت ببساطة تقامر ومن المحتمل جدا أن تخسر. على رأي المقولة الشهيرة ” الفشل في التخطيط تخطيط للفشل”.

قم بإنشاء خطة تداول واختبرها على حساب تجريبي قبل العمل بها بأموال حقيقية. تخطيط وتنفيذ أي شيء في هذه الحياة، ومنها التداول، يتطلب الكثير من الصبر والوقت والعمل الجاد مع الانضباط الصارم والالتزام بالخطة. طبعا، هذه الخطة ليست صخرة جامدة لا تتحرك، ولكن عليك دائما بتقييمها ومراجعتها لتصحيح الاخطاء وتعديلها حسب متغيرات السوق، وظروفك الشخصية المالية والنفسية وخيرة التي تكتسبها من التداول مع مرور الوقت. مع تغير وتطوّر حالتك المالية والنفسية، ستجد أنه من المفيد تطبيق استراتيجيات مختلفة في أوقات مختلفة.

المخاطرة بأكثر مما يمكنك تحمّل خسارته

الجزء الرئيسي من أي استراتيجية إدارة المخاطر يتمثل في تحديد مقدار رأس المال الذي تريد وتستطيع المخاطرة به في كل صفقة. القيمة النظرية المثالية اليي من المفترض أن يعمل بها أغلب المتداولين المحترفين هي أقل من 1 ٪ من رأس المال الصفقة الواحدة.

في هذه الحالة حتى إذا خسرت عدة صفقات بشكل متتالي، فلن تخسر سوى نسبة صغيرة من رأس مالك في حساب التداول. في المقابل، عادة ما تكون نسبة الربح إلى المخاطرة هي الضعف، أي 2% في كل صفقة، وهذا يعني أنه يمكن تعويض الخسارة بسرعة أكبر.

جانب آخر من جوانب إدارة المخاطر هو التحكم في الخسائر اليومية. حتى مع المخاطرة بنسبة 1 ٪ فقط لكل صفقة، قد تخسر قدرًا كبيرًا من رأس مالك في يوم سيئ واحد.

لذل يجب عليك تحديد نسبة مئوية للحد الأقصى للخسارة اليومية في يوم واحد، قبل أن تتوقف عن التداول. إذا كان بإمكانك تحمل خسارة بنسبة 3 ٪ في اليوم، فيجب عليك الالتزام الصارم بالتوقف عن التداول عند هذه النقطة.  ولا ننسى أن الخسائر المتتالية يمكن أن تؤثر سلبا على نفسيتك وقدرتك على اتخاذ القرارات الصحيحة. إذا، تداول فقط بالمال الذي يمكنك تحمّل خسارته ولا يؤثر على حسابك أو على حياتك بصفة عام، وهذه يجب أن تكون محددة في خطة التداول.

استخدام الرافعة المالية العالية

التداول بالهامش أو استعمال الرافعة المالية في تداول العملات الأجنبية في سوق الفوركس هي سيف ذو حدين. حيث تتيح لك فتح صفقات كبيرة عن طريق حجز جزء صغير من قيمة الصفقة. باستخدام الرافعة المالية العالية، يمكنك مضاعفة أرباحك بشكل كبير إذا كانت الصفقة في صالحك. أما إذا كانت الصفقة تتعارض مع توقعاتك، فيمكنك أيضًا أن تتكبّد خسائر فادحة.

لتجنب ارتكاب هذا الخطأ والوقع في هذ المأزق، ألا تبالغ في قيمة الرافعة المالية التي تستعملها لفتح صفقاتك. استخدم فقط الرافعة المالية حتى النقطة التي يمكنك تحمل خسارتها. حتى تحمي حساب من الأثار السلبية لها.

محاولة الانتقام من السوق

يعد التعرض للخسائر جزءًا لا يتجزأ من التداول، فلا يوجد متداول أو تاجر عادي في اي شيء لم يتعرض إلى الخسارة في مسيرته، بل ان واحد من أهم اسباب النجاح في التداول هذة تعلم إدارة الخسائر. وهذا أيضا صحيح عند تداول العملات. ولكن العديد من المتداولين وخاصة المبتدئين كثيرا ما يسعون إلى الانتقام من السوق عندما يتعرضون لخسارة. الانتقام من السوق هو عندما يحاول المتداول فتح الميد من الصفقات على أمل تعويض خسائر الصفقات السابقة.

وهذه طبعا، حركة خطيرة وسيئة جدا، من المحتمل جدا أن تؤدي فقط إلى المزيد من الخسائر. لأنك سوف تتخدد قرارات فتح الصفقات تحت تأثير الغضب وربما الطمع، وهي بتأكيد لن تكون حكيمة ومدروسة. ولمنع ذلك عليك دائما التوقف عن التداول والخروج من السوق لفترة معينة، إذا تعرضت لخسائر كبيرة ومتتالية. عليك تترك نفسيتك ترتاح، وتهدأ أعصابك قبل أن تعود للتداول مجددا. في هذه الأثناء، قم بتحليل وإعادة تقييم الصفقات الخاسرة وحاول معرفة أين أخطأت، لتجنّبها مستقبلا. ذلك بتأكيد سيساعدك حتى تصبح متداولا ناجحا.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.