التخطي إلى المحتوى
غارات للتحالف الدولي على مدينة الرقة تقتل أكثر من مائة  مدني، والتحالف يعلن التحقيق في الحادث

كشفت مصادر محلية سورية عن مقتل 140 مدنيا وإصابة العشرات بجروح، إثر الغارات الجوية التي نفذتها طائرات التحالف الدولي خلال الـ72 ساعة الماضية، والتي استهدفت مناطق خاضعة لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية في مدينتي المنصورة والطبقة بريف الرقة الغربي، فيما نفذت عدد من القوات الأميركية والكردية عملية إنزال جوي لتأمين المنطقة المحيطة بمدينة الطبقة.

ونقلت شبكة الجزيرة الإخبارية عن المصادر المحلية، إن الغارات الجوية استهدفت أفرانا وأسواقا شعبية ومدارس تؤوي نازحين في تلك المناطق.

وتزامنت عمليات القصف الجوي مع الاشتباكات التي تخوضها قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من قبل التحالف الدولي مع عناصر تنظيم الدولة الإسلامية، بهدف تحرير مدينة الرقة وريفها من قبضة التنظيم.

من جانبه، قال التحالف الدولي لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والعراق أمس الأربعاء، أنه بصدد التحقيق في تقارير حول عن مقتل عدد كبير من المدنيين في هجوم نفذته مقاتلات التحالف في محافظة الرقة السورية.

كما قوات أميركية وكردية بعمليات إنزالا جويا في منطقتي الكرين والمحمية بهدف تأمين المنطقة المتاخمة لمدينة الطبقة وسد استراتيجي يقع على نهر الفرات في ريف الرقة الغربي، ليضيف التحالف الدولي بذلك جبهة جديدة ضمن الجبهات الرامية لاستعادة مدينة الرقة من قبضة تنظيم الدولة.

وأصدرت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاجون) بيانا حول عملية الإنزال، وقال البنتاجون في بيانه إن عملية الإنزال وفرت جسرا جويا ودعما ناريا للتحالف بالقرب من مدينة الطبقة.

وقال جوزيف سكروكا العقيد في وزارة الدفاع الأمريكية في تصريح للصحفيين إن قيام التحالف الدولي بعملية إنزال لمقاتلين من قوات سوريا الديمقراطية بالقرب من بلدة الطبقة كان العملية الأولى من نوعها.

وأوضح سكروكا أن هدف عملية الإنزال هو السيطرة على مدينة وسد الطبقة وقاعدة جوية قريبة.

وأشار سكروكا إلى احتياج القوات إلى أسابيع لإنجاز هذه المهمة.