التخطي إلى المحتوى
وصول رئيس الصومال إلى مدينة إسطنبول للمشاركة في قمة التعاون الإسلامي الطارئة

وصل محمد عبد الله فرماجو رئيس دولة الصومال اليوم الثلاثاء الثاني عشر من ديسمبر / كانون أول الجاري إلى مدينة إسطنبول التركية وذلك للمشاركة في قمة مجلس دول التعاون الإسلامي والمقرر عقدها غدا الأربعاء.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي ترأس بلاده الدورة الحالية لمنظمة مجلس التعاون الإسلامي، قد دعا قادة الدول الإسلامية لعقد قمة طارئة لبحث الرد المناسب تجاه القرار الأمريكي بالاعتراف بمدينة القدس عاصمة موحدة وأبدية للكيان الإسرائيلي.

واستقبل محمد علي أولوطاش، مدير عام مطار أتاتورك الدولي في إسطنبول، الرئيس الصومالي بدار الضيافة، لدى وصوله إلى المطار.

كما وصل قاهر رسول زاده، رئيس الوزراء في طاجيكستان، لمطار أتاتورك الدولي، للمشاركة أيضا في قمة التعاون الإسلامي.

وتأتي قمة التعاون الإسلامي بدعوة تركية لبحث رد قوي ومناسب تجاه قرار الإدارة الأمريكية المتعلق بالقدس.

يذكر أن دونالد ترامب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية قد أقر اعتراف بلاده بمدينة القدس الشرقية والغربية عاصمة أبدية وموحدة لإسرائيل.

وأشار ترامب إلى أن اعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل يصب في مصلحة إرساء السلام في منطقة الشرق الأوسط، مضيفا أن الاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة لإسرائيل تأخر كثيرا، منتقدا عدم إقدام الإدارات الأمريكية المتعاقبة على الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وتسبب قرار ترامب في موجة كبيرة من الغضب الشعبي على مستوى الدول العربية والإسلامية التي خرجت في مظاهرات ومسيرات احتجاجية، للتعبير عن تنديدهم بقرار الرئيس الأمريكي، وإبراز المكانة الكبيرة التي تحظى بها القدس في وجدان الشعوب العربية والإسلامية.

كما عبر عدد من قادة الدول العربية والإسلامية عن رفضها لقرار ترامب، واعتبروه مخالفا للقوانين والاتفاقيات الدولية والأممية المتعلقة بالقدس، ومقوضا للجهود المبذولة لإحياء المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي ضمن إطار حل الدولتين تعيشان في سلام جنبا إلى جنب.