مساعد الرئيس السوداني يجدد ثبات موقف بلاده الداعم للقضية الفسطينية

سمير عماد
اخبار عربية
سمير عماد10 يناير 2018آخر تحديث : منذ 3 سنوات
مساعد الرئيس السوداني يجدد ثبات موقف بلاده الداعم للقضية الفسطينية

قال إبراهيم السنوسي مساعد الرئيس السوداني عمر البشير اليوم الأربعاء العاشر من يناير / كانون أول أن موقف السودان ثابت تجاه دعمه للقضية الفلسطينية.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية السودانية تصريحات مساعد الرئيس السوداني، التي جاءت خلال اللقاء الذي أجراه بالقصر الرئاسي بالعاصمة السودانية الخرطوم، بالسفير الفلسطيني لدى السودان، سمير عبد الجبار

وقالت وكالة الأنباء الرسمية السودانية أن سفير فلسطين لدى السودان أطلع السنوسي على أخر تطورات ملف قضية القدس والجهود التي تبذلها الدول العربية حيال هذا الأمر.

وتطرق المسؤولان الفلسطيني والسوداني خلال لقائهما للعلاقات الثنائية بين البلدين، وآليات التعاون والتنسيق في القضايا ذات الاهتمام المشترك على الصعيدين الدولي والإقليمي.

وأعرب السفير الفلسطيني لدى الخرطوم عن تقدير القيادة والشعب الفلسطيني لموقف السودان المساند للقضية الفلسطينية في كافة المحافل الدولية وعلى رأسها منظمة الأمم المتحدة.

يذكر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد أصدر قرارا في السادس من ديسمبر / كانون أول الجاري باعتراف الإدارة الأمريكية بمدينة القدس (الشرقية والغربية) عاصمة موحدة لإسرائيل.

جاء ذلك خلال الخطاب الذي ألقاه ترامب من البيت الأبيض وتناقلته وكالات الأنباء.

وأشار ترامب في خطابه إلى أن الاعتراف الأمريكي بالقدي عاصمة لإسرائيل تأخر كثيرا، منتقدا الإدارات الأمريكية المتعاقبة لعدم اتخاذ هذا القرار، معتبرا أنه حان الوقت لاتخاذ هذه الخطوة.

وأثار القرار الأمريكي حالة من الغضب الواسع في صفوف العالم العربي والإسلامي التي خرجت شعوبها في مظاهرات ومسيرات احتجاجية للتنديد بقرار ترامب.

كما دعا الرئيس رجب طيب أردوغان الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي لعقد قمة طارئة في إسطنبول، والتي أعلن بيانها الختامي عن اعترافهم بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين، كما دعا البيان دول العالم للاعتراف بدولة فلسطين وعاصمتها القدس الشرقية.

وعلى المستوى العالمي، رفضت دول العالم التجاوب مع القرار الأمريكي باعتباره مخالفا للقانون والاتفاقيات الدولية والأممية التي تحدد وضعية القدس.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *