التخطي إلى المحتوى
الرئيس الفلسطيني يطالب الاتحاد الأوروبي الاعتراف بدولة فلسطين خلال زيارته لبروكسل

قال عبد الرحيم الفرا، سفير دولة فلسطين لدى الاتحاد الأوروبي، أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس سيصل بعد غد الأحد، إلى العاصمة البلجيكية بروكسل، في زيارة رسمية تستمر نحو ثلاثة أيام، لبحث تطورات القضية الفلسطينية في أعقاب القرار الأمريكي المتعلق بالقدس، مع وزار خارجية دول الاتحاد الأوروبي.

ونقلت إذاعة صوت فلسطين الحكومية، تصريحات السفير الفلسطيني لدى الاتحاد الأوروبي، والتي أشار خلالها إلى إلقاء الرئيس الفلسطيني الإثنين المقبل كلمة هامة أمام وزراء خارجية الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي، خلال الاجتماع المرتقب في العاصمة البلجيكية.

وبحسب تصريحات السفير الفلسطيني لدى الاتحاد الأوروبي، فإن محمود عباس سيبدأ لقاءاته في بروكسل بوزير التعاون البلجيكي، ألكسندر دوكرو، وذلك لبحث مجالات التعاون الثنائي بين فلسطين وبلجيكيا.

كما سيلتقي محمود عباس في ثاني لقاءاته، بفيدريكا موغريني، مسؤولة السياسة الخارجية والأمنية بالاتحاد الأوروبي، بمقر الاتحاد الأوروبي، قبيل اللقاء المطول الذي سيعقد مع وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي.

وأوضح السفير الفلسطيني لدى الاتحاد الأوروبي، أن الرئيس الفلسطيني سيطلع وزراء خارجية أوروبا في أخر تطورات أوضاع القضية الفلسطينية في أعقاب اعتراف إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بمدينة القدس عاصمة لإسرائيل.

وكشف السفير الفلسطيني، أن محمود عباس سيطلب من دول الاتحاد الأوروبي الاعتراف بدولة فلسطين على حدود الرابع من يونيو / حزيران عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، فضلا عن بحث الشراكة الكاملة بين فلسطين ودول الاتحاد الأوروبي

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد أعلن في السادس من ديسمبر / كانون أول الماضي، خلال خطاب ألقاه من البيت الأبيض، اعتراف الإدارة الأمريكية بمدينة القدس الشرقية والغربية عاصمة أبدية وموحدة لإسرائيل.

وأمر الرئيس الأمريكي وزارة الخارجية الأمريكية، بمباشرة إجراءات نقل السفارة الأمريكية من مدينة تل أبيب إلى مدينة القدس.

وانتقد ترامب الإدارات الأمريكية المتعاقبة لعدم اتخاذ قرار الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، مشيرا على أن الاعتراف الأميركي بالقدس عاصمة لإسرائيل قد تأخر كثيرا.