الرئيس التركي يعلن عدم قبول بلاده إلا بالعضوية الكاملة في الاتحاد الأوروبي

سمير عماد
اخبار عالمية
سمير عماد4 فبراير 2018آخر تحديث : منذ 4 سنوات
الرئيس التركي يعلن عدم قبول بلاده إلا بالعضوية الكاملة في الاتحاد الأوروبي

نشرت صحيفة لا ستامبا الإيطالية، اليوم الأحد، الرابع من فبراير / شباط، أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان رفض مقترحا تقدمت به فرنسا، من أجل إقامة اتفاقية شراكة بين الاتحاد الأوروبي ودولة تركيا، مبدي إصراره على الانضمام تركيا بشكل كامل لعضوية الاتحاد الأوروبي.

ومن المنتظر أن يصل الرئيس التركي إلى العاصمة الإيطالية روما، مساء اليوم الأحد، في زيارة رسمية إلى روما والفاتيكان، ولقاء بابا الفاتيكان، والرئيس الإيطالي ورئيس الحكومة الإيطالية.

وأضاف الرئيس التركي أنه ينبغي على الاتحاد الأوروبي، الوفاء بالوعود التي قطعها لتركيا، مشيرا أن الاتحاد الأوروبي يقوم بعرقلة مفاوضات انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي، ويلمح بمسؤولية تركيا بعدم التقدم في مفاوضات الانضمام.

وأوضح الرئيس التركي أن هذا الأمر ظالم لتركيا، مضيفا أنه من الظلم أيضا أن تقترح بعض الدول الأوروبية بعقد اتفاقيات أخرى مع تركيا، بديلا لانضمامها لعضوية الاتحاد الأوروبي.

يذكر أن الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، قد قدم اقتراحا بداية شهر يناير / كانون الثاني الماضي، حول عقد اتفاق شراكة بين الاتحاد الأوروبي وتركيا، بدلا من انضمامها لعضوية الاتحاد.

وأضاف الرئيس التركي، أن تركيا لا يرضيها غير العضوية الكاملة في الاتحاد الأوربي، مذكرا بالدور الذي لعبته تركيا في قضية الهجرة وتدفق اللاجئين.

وتابع أردوغان أن بلاده تمتلك أهمية كبيرة في وقف تدفق المهاجرين من الشرق إلى الدول الأوروبية، وضمان الأمن والاستقرار في القارة الأوروبية، لافتا إلى الجهود التركية لمكافحة التنظيمات والجماعات الإرهابية، مثل وحدات حماية الشعوب الكردية، وحزب العمال الكردستاني، وتنظيم الدولة الإسلامية.

وأوضح أردوغان أن العملية العسكرية التي تقوم بها قوات الجيش التركي في منطقة عفرين السورية، لا تهدف إلى قتال السوريين الأكراد، إنما تهدف لطرد العناصر الإرهابية المتمثلة في تنظيم “B Y D” الذي تصنفه تركيا كمنظمة إرهابية، من المنطقة الحدودية بين تركيا وسوريا، لضمان الامن القومي التركي، وإعادة توطين اللاجئين السوريين في بلادهم.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.