التخطي إلى المحتوى
الخارجية الروسية تؤكد مقتل خمسة من مواطنيها في دير الزور السورية خلال غارة أمريكية

أكدت الخارجية الروسية اليوم الخميس، الخامس عشر من فبراير / شباط، الأنباء التي تحدثت عن مقتل خمسة عسكريين روس الأسبوع الماضي، داخل الأراضي السورية، عبر غارة جوية لقوات التحالف الدولي لمكافحة تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والعراق، والتي تقودها الولايات المتحدة الأمريكية.

وقالت ماريا زاخاروفا، المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته، أن الولايات المتحدة الأمريكية استهدفت مدينة دير الزور السورية بغارة جوية، مما أدى إلى مقتل خمسة روس، وفق ما نقلته وكالة سبوتنيك الروسية للأنباء.

ووصفت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، الأنباء التي تحدثت عن مقتل مئات وعشرات المواطنين الروس خلال تلك الضربة الأمريكية في مدينة دير الزور، بالأخبار المضللة، مضيفة أن أعداد هؤلاء الروس ليست 400 أو 200 أو 100 أو حتى عشرة أشخاص.

وأضافت الناطقة باسم الخارجية الروسية، أنه تم تحديد جنسيات القتلى، مؤكدة أن أعداد القتلى الروس، هم ×مسة أشخاص فقط.

وكانت وزارة الخارجية الروسية قد نفت في وقت سابق، وجود مواطنين روس، بين قتلى الضربة الأمريكية التي استهدفت دير الزور، كما نقلت قناة روسيا اليوم الإخبارية، أمس الأربعاء، عن مصدر بوزارة الخارجية الروسية، أن الأخبار التي تتناول مقتل مئات المواطنين الروس في سوريا، أخبار مضللة وكلاسيكية.

في السابع من فبراير / شباط الجاري، عن استهداف قوة عسكرية موالية للنظام السوري، بعدد من الضربات الجوية، على خلفية مهاجمتها مقرا لقوات سوريا الديمقراطية، التي تشكل عناصر تنظيم “B Y D” النسبة الأكبر فيها، والمدعومة من قبل التحالف الدولي، الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية.

كما ذكرت عدد من وسائل الإعلام الأمريكية، أمس الأربعاء، أن عددا من العسكريين الروس المتعاقدين مع النظام السوري، قتلوا خلال تقدمهم برفقة قوات النظام السوري، باتجاه حقول النفط، الواقعة بمحافظة دير الزور، شرقي الأراضي السورية، إثر استهدافهم بضربة جوية أمريكية.