بن علي يلدرم ينتقد بعض مراقبي الانتخابات التركية لتدخلهم بشكل سلبي في السياسة التركية

سمير عماد
اخبار عالمية
سمير عماد23 يونيو 2018آخر تحديث : منذ 3 سنوات
بن علي يلدرم ينتقد بعض مراقبي الانتخابات التركية لتدخلهم بشكل سلبي في السياسة التركية

انتقد رئيس الحكومة التركية، بن علي يلدرم، تصرفات عدد من مراقبي الانتخابات التركية الأوروبيين، مشيرا إلى قيام بعض من هؤلاء المراقبين بالتصرف وكأنهم متحدثين باسم كيانات سياسية هامشية.

ومن المفترض أن يتوجه الناخبون الأتراك صباح غد الأحد، للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المبكرة، والتي دعا إليها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وخلال التصريحات التي أدلى بها رئيس الحكومة التركية، اليوم السبت، الثالث والعشرين من يونيو / حزيران، لوكالة الأناضول التركية للأنباء، أوضح يلدرم أنه لا يحق لهؤلاء المراقبين أن يلقوا بظلال الشك والشبهات حول الانتخابات التركية، مشددا على أن تلك التصرفات غير مقبولة، واصفا إياها بالظلم الكبير للمواطن التركي.

وكانت وكالة الأناضول قد نقلت عن مصادر أمنية تركية فجر اليوم السبت، قيام عدد من مراقبي منظمة الأمن والتعاون الأوروبية، بالسعي لبث الفوضى وسط الناخبين الأتراك، والإيحاء بعدم نزاهة الانتخابات التركية المزمعة غدا الأحد.

وأشار يلدرم قيام بعض المراقبين الأوروبيين بالإدلاء بشكل دائم بتصريحات تهدف إلى تشويش أذهان المواطنين الأتراك قبيل الانتخابات المقررة غدا.أنراك

وأضاف رئيس الحكومة التركية أن بلاده ترحب بقدوم المزيد من المراقبين الأوروبيين لمتابعة الانتخابات التركية، إلا أنه اشترط في الوقت نفسه أنه يجب على هؤلاء المراقيبن متابعة الانتخابات كما يجب، وعدم التدخل في السياسة التركية، مشيرا إلى أن تركيا دولة ديمقراطية تطبق القانون.

وأكد رئيس الحكومة التركية قيام اللجنة العليا للانتخابات باتخاذ التحضيرات اللازمة لإجراء تلك الانتخابات، معربا عن ثقته في أن تتم تلك الانتخابات الرئاسية والبرلمانية بنجاح، والتحرك بخطوات واثقة باتجاه تحقيق رؤية تركيا لعام 2023.

كما دعا رئيس الحكومة التركية، الناخبين الأتراك للتوجه إلى اللجان الانتخابية والإدلاء بأصواتهم.

تجدر الإشارة إلى قيام اللجنة العليا للانتخابات التركية، بمنح مراقبي ثمان مؤسسات أوروبية ودولية، اعتمادات لمراقبة الانتخابات التركية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *