التخطي إلى المحتوى
محمد بن سلمان ووزير الدفاع الأمريكي يؤكدان رفضهما الكامل للتدخل الإيراني في الشئون العربية

أكد ولي ولي العهد السعودي ووزير الدفاع محمد بن سلمان ووزير الدفاع الامريكي جيمس ماتيس خلال الإتصال الهاتفي الذي جمعهما على الرفض الكامل للتدخلات الإيرانية في شئون المنطقة العربية، وزعزعة استقرار المنطقة.

كما أكد كلا من المسؤلين السعودي والأمريكي خلال الإتصال الهاتفي مساء أمس الثلاثاء على ضرورة تنفيذ توجيهات الملك سلمان بن عبد العزيز خادم الحرمين الشريفين والرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالبدء في التعاون المشترك بين البلدين لمحاربة الإرهاب والقرصنة.

وأعرب محمد بن سلمان عن تطلعه للعمل مع وزير الدفاع الأمريكي لمحاربة الإرهاب وخدمة المصالح المشتركة بين البلدين، منوها إلى خبرة وزير الدفاع الأمريكي في المنطقة العربية.

وشدد محمد بن سلمان على ضرورة تطوير العلاقات بين البلدين في كافة المجالات والعمل على إعادة الإستقرار لدول المنطقة.

من جانبه، اكد جيمس ماتيس وزير الدفاع الأمريكي على جاهزية الولايات المتحدة الأمريكية للتعاون مع المملكة العربية السعودية في كافة المجالات، كما عبر ماتيوس عن استنكاره لتعرض فرقاطة سعودية لهجوم غرب ميناء الحديدة اليمني الإثنين الماضي، مقدما تعازيه في وفاة البحارين السعوديين.

يذكر أن قوات التحالف العربي قد أعلنت مساء الإثنين الماضي عن تعرض إحدى الفرقاطات السعودية لهجوم من ثلاث زوارق حربية تابعة لميليشيات الحوثي، بالقرب من ميناء الحديدة اليمني أثناء قيامها بدورية مراقبة في المنطقة.

وأسفر الهجوم عن وفاة إثنين من البحارة السعوديين وإصابة ثلاثة آخرين من طاقم الفرقاطة حالتهم مستقرة.

ويقوم التحالف العربي بدعم الجيش الوطني اليمني والمقاومة الشعبية اليمينة في إعادة السيطرة على كامل اليمن من ايدي عناصر ميليشيات الحوثي وقوات الرئيس اليمني المخلوع على عبد الله صالح، وإعادة كامل الشرعية الدستورية والرئاسية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي في أعقاب المحاولة الإنقلابية التي نفذتها ميليشيات الحوثي وصالح على الرئيس اليمني هادي.