التخطي إلى المحتوى
تواصل المعارك المحتدمة في محيط مدينة الباب السورية ضد تنظيم الدولة الإسلامية

تواصلت المعارك المحتدمة بين عناصر تنظيم الدولة الإسلامية وبين قوات النظام السوري في محيط مدينة الباب السورية، واعلنت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية عن استعادة عناصر التنظيم السيطرة على قرية رسم السرحان الواقعة جنوب مدينة الباب، عقب سيطرة قوات النظام السوري عليها ليوم واحد.

من جانبه ذكر الجيش السوري الحر أن مسلحيه استطاعوا السيطرة على قريتي أبو الزندين والغوز الواقعتين جنوب غرب المدينة، عقب اشتباكات عنيفة مع مسلحي التنظيم.

كما أعلنت وكالة رويترز للأنباء عن مصادر بجيش النظام السوري أن قوات النظام نجحت في السيطرة على نحو 32 بلدة ومزرعة شمال شرق مدينة حلب بإجمالي مساحة 250 كيلومترا مربعا، ضمن إطار عمليات النظام السوري ضد مسلحي تنظيم الدولة.

وأضافت وكالة رويترز للأنباء أن جيش النظام السوري يصف تقدمه أمام تنظيم الدولة في ريف حلب بالبداية لمزيد من العمليات الرامية إلى طرد عناصر تنظيم الدولة، وتوسعة هيمنة قوات النظام السوري في ريف حلب.

وتعد مدينة الباب السورية هدفا مشتركا لتنظيم الدولة الإسلامية الذي يسيطر عليها والجيش السوري الحر والنظام السوري، وتعتبر مدينة الباب إحدى معاقل تنظيم الدولة في الشمال السوري.

كذلك تعد هدفا للجيش السوري الحر المدعوم من قبل الجيش التركي، حيث ترغب تركيا لتمكين الجيش الوطني الحر من السيطرة عليها وطرد عناصر تنظيم الدولة الإسلامية منها بهدف إنشاء منطقة آمنة على الحدود السورية التركية، كما يرغب قوات النظام السوري في طرد عناصر تنظيم الدولة الإسلامية من المدينة لإحكام سيطرته على مناطق جديدة بريف حلب الشمالي.

من جهة أخرى، أعلن تنظيم الدولة الإسلامية عن سيطرته على الكتيبة 559 القريبة من مطار السين العسكري بالبادية السورية، بالإضاة إلى عدة مواقع في المنطقة نفسها بينها كتيبة الكيمياء واستراحة الصفا، عقب معارك مع عناصر النظام السوري والميليشات الشيعية الموالية له، بحسب ما أوردته وكالة أعماق التابعة للتنظيم.

من جانبه نفت وسائل الإعلام السورية الرسمية تلك الأنباء، مشيرة إلى تدمير عدد من السيارات المحملة بالرشاشات الثقيلة التابعة لعناصر تنظيم الدولة بالقرب من مطار السين العسكري.