الاتحاد الاوروبي يطالب مايكروسوفت بالعديد من التوضيحات الخاصة بالخصوصية وإلا سيقع عليها العقوبات

رنيم الحارثي
اخبار التقنية
رنيم الحارثي22 فبراير 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
الاتحاد الاوروبي يطالب مايكروسوفت بالعديد من التوضيحات الخاصة بالخصوصية وإلا سيقع عليها العقوبات

يبدو أن ويندوز 10 الذي صدر حديثا عن شركة مايكروسوفت لم يعد هو ذلك الويندوز المرحب به خلال الوقت الحالي، فقد اظهر المفوض الاوروبي مخاوفه الكبيرة من هذا الامر متحدث عن ان هذا الويندوز يعاني من العديد من المشاكل التي تقوم على اعطاء الصلاحيات المختلفة لشركة في التعرف على جميع الامور التي تدور ضمن الجهاز الخاص بك، لكن دون العمل على الرد على المشاكل المختلفة التي تظهر للمستخدمين والعمل على معالجتها.

وعلى الرغم من قيام شركة مايكروسوفت بالعمل على الحديث واصدار البيان الموضح لهذا الامر بالاضافة إلى التطرق على الخطورة المترتبة على عملية التحسين الخاصة به، إلا ان الاتحاد الاوربي مازال ينظر لهذا الامر بعين الدقه والمخاطرة التي تهدد مختلف المستخدمين.

ويظهر هذا الامر من خلال قيام شركة مايكروسوفت بالعمل على جمع العديد من البيانات المختلفة الخاصة بالمستخدمين دون العمل على توضيح السبب الاساسي للقيام بعملية جمع هذه البيانات، وهل تبقى ضمن السيرفرات الخاصة بها ام انها تعمل على نقلها إلى مكان أخر، ولا يقف الامر عند ذلك وإنما يثير تساؤل حول هل تقوم الشركة بالعمل على حذف هذه البيانات التي تحصل عليها.

ولقد قامت المفوضية بخصوص هذا الامر بالعمل على الحديث عن الرسالة التي قامت بارسالها إلى الشركة ومطالبه الشركة بالعمل على توضيح هذه الامور بشكل شفافيه كاملة ومبسط، بالاضافة إلى ذلك فقد قامت المفوضية بالعمل على نشر هذه الرسالة عبر الانترنت من أجل العمل على توضيح مختلف الامور العديد المتعلقة في ذلك.

ولذلك لابد أن تقوم شركة مايكروسوفت بالعمل على الايجابة عن هذه الامور المختلفة وإلا انه لم يتم منحها الموافقة والاذن المتعلق بشروط الاستخدام لكون أن ذلك سيكون مخالف ومغاير للقوانين الخاصة بالاتحاد الاوربي، كما أن ذلك من الممكن ان يقوم باعطاء المفوضية الحق في العمل على معاقبة شركة مايكروسوفت بطرق عديدة ومختلفة.

ولقد قامت التقارير الاعلامية المختلفة بالحديث والكشف عن أن العديد من الدول المختلفة في الاتحاد الاوربي قامت بالعمل على اجبار موقع وشبكة التواصل الاجتماعي فيسبوك بالعمل على التراجع عن السياسية الاخيرة التي تحدثة عنها خلال الاسابيع الماضية عن عملية الدمج في نقل البيانات.

حيث شهدت المحاكم الاوربية العديد من الجلسات الخاصة في هذا الامر والذي عمل على زيادة التطلبات المختلفة، الامر الذي يزيد من مخاوف المواطنين بخصوص هذه الاجراءات التي سبق زكرها ولذلك يمكن ان نشاهد العديد من العقوبات التي تفرض على شركة مايكروسوف في حالة الفشل بخصوص التوصل إلى اتفاق مع دول الاتحاد الاوربي الامر الذي سيؤي إلى تحريك الكثير من القضايا المختلفة عبر المحاكم.

ولقد وجدت خلال الفترة الماضية العديد من التقارير الاعلامية التي تتحدث عن زيادة معدلات الامان الخاصة بالعديد من المستخدمين.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *