سويلم يتحدث عن أدب الأطفال ومتطلبات الكاتب في مجال الأطفال

رنيم الحارثي
الفن والثقافة
رنيم الحارثي22 فبراير 2017آخر تحديث : منذ 5 سنوات
سويلم يتحدث عن أدب الأطفال ومتطلبات الكاتب في مجال الأطفال

عند الحديث عن أدب الاطفال فنجده من الأمور التي لها فائدة كبيرة وواسعة على الاطفال خلال مختلف المراحل العمرية، حيث أن هذا الامر يكون له الدور الكبير في عملية تحريك الافكار والاحلام الخاصة بهم ولا يقف الامر عند ذلك النطاق وإنما يتسع ليشمل كذلك العديد من التغيرات المختلفة في هذا الامر، لكون أن مثل هذه الامور تعمل على تعزيز التفكير الابداعي للاطفال وتغير النظرة الخاصة بهم حول العديد من الامور المختلفة التي تتعلق بـعيني الطفل وروحه ومثيرات خياله.

ويظهر من خلال هذا الامر إنه في حالة عدم وجود مثل تلك الامور المختلفة، فإن عملية انتشار واتباعها من قبل المستخدمين المختلفين لن تلقى النجاح المطلوب والخاص بها، وإنما ستكون بلا روح الامر الذي سيفقدها القيمة الرائعة المتعلقة بها، فإن الكاتب خلال العصور الحديث وإن كان لا يتطلب أن يقوم بالعمل على متابعة العديد من المتغيرات المختلفة بشكل وعي واستيعابي كبير.

إلا أن هذا الامر لا يتطلب تواجده عند كاتب الاطفال لكونه انه يتطلب ان يتوفر من خلال العملية الكتابية الخاصة به امرين وهما العمل على التعرف على تلك الامور وكيفية تحريكها بشكل الرائع والازم في تلك الخاصة بالاضافة إلى ضرورة العمل على تحويلها للاسلوب الابداعي والجذاب للاطفال من خلال الصور والاحاديث المختلفة التي تجذبها وتكون مناسبه معها، بالاضافة إلى جعل لها مكانة كبيرة في ذاكرته.

وفي هذا السياق فقاك الكاتب أحمد سويلم بالحديث عن الكتابات الخاصة بالاطفال واهميتها في العمل الابداعي وتطويري المختلف، حيث أن الكاتب للاطفال لا يتطلب العديد من المتغيرات المختلفة التي تتعلق في سن محدد أو كاتب تاريخي أو له ابداع كبيرة وإنما يتطلب عملية الكتابة للاطفال امر محدد وخاصية مميزة.

ولذلك يكون للطفل مدارك خاصة وسيكولوجية مميزة ومختلفة عن الكبار، حيث أن الاطفال لهم مميزة رائع لكون انهم يتمتعون بمعالم مميزة ورائعة ومختلفة بشكل كبير وعديد، واضافة إلى ما سبق ذكره فلابد ان يكون الشخص الذي يعمل على القيام بالكتابة لمختلف المراحل السنية بالامور التي تتعلق بمميزات خاصة ومختلفة عن باقي الكتاب وهي اعتبار سيكولوجي، أو نفسي الامر الذي يكون على الكتاب العمل على معرفة جميع العوامل النفسية والسنية الخاصة بكل مرحلة عمرية للطفل أما بالنسبة للاعتبار الثاني فهو ثقافي أو فكري والذي يتطلب العمل على مراعاة الكثير من الظروف الفكرية الخاصة بالاطفال من أجل ان تكون تتسم ببساطة الادراك والافق الواسعة.

اما عند الحديث عن الاعتبار الثالث الخاصة بالكاتب للاطفال الصغار اعتبار فني الذي يرعي فيه العديد من الامور المختلفة والادورات الازمة لكتابة الشكل أو النوع الذي يتم اختياره فيه، حيث ختم سويلم إن عملية الكتابة للاطفال تتمتع بالابداع الكامل الذي يعمل على ايجاد الفكر الجديد والجذاب للاطفال.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *