الإتصال مع مسؤولين روس قد تطيح بثاني رجل في إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

سمير عماد
اخبار عالمية
سمير عماد2 مارس 2017آخر تحديث : منذ 6 سنوات
الإتصال مع مسؤولين روس قد تطيح بثاني رجل في إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

دعت نانسي بيلوسي زعيمة أعضاء الحزب الديمقراطي بمجلس النواب الأميركي أمس الأربعاء، وزير العدل الأمريكي جيف سيشنز لتقديم استقالته من منصبه، على خلفية تقرير صحفي كشف عن قيام سيشنز بإجراء اتصالين بالسفير الروسي في الولايات المتحدة الأمريكية سيرغي كيسلياك دون أن يكشف عنهما.

وعلى الرغم من نفي وزير العدل الامريكي قيامه بإجراء أي اتصالات مع مسؤولين روس، فإن زعيمة الديمقراطيين بمجلس النواب الأمريكي طالبته في بيان إلى تقديم استقالته مدعية أنه “كذب على الكونغرس تحت القسم”.

وأضاف بيلوسي أن “سيشنز ليس كفؤا للعمل مسؤولًا أول عن إنفاذ قوانين بلدنا، ومن ثم يتعين عليه الاستقالة”.

وفي وقت سابق أمس الأربعاء، نشرت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية نقلا عن مسؤولين بوزارة العدل الأميركية، أفادوا بأن جيف سيشنز وزير العدل الأمريكي تحدث العام الماضي مرتين مع السفير الروسي في الولايات المتحدة الأمريكية سيرغي كيسلياك، وأن سيشنز لم يكشف عن هذا الأمر عند سؤاله في الكونجرس خلال جلسة تأكيد توليه المنصب، عن قيام الحملة الانتخابية للرئيس دونالد ترمب بإجراء اتصالات مع مسؤولين روس.

وأضافت صحيفة واشنطن تايمز، أن أحد هذين الاتصالين أجري خلال شهر سبتمبر / أيلول الماضي، وكان عبارة عن محادثة خاصة بين سيشنز والسفير الروسي سيرجي كيسلياك، بمكتب سيشنز أثناء شغله كعضو بمجلس الشيوخ.

ويأتي اتصال سيشنز خلال الفترة التي تصفها المخابرات الامريكية أنها أوج حملة القرصنة الإلكترونية الروسية خلال انتخابات الرئاسة الأمريكية، للتأثير على نتائج انتخابات السباق الرئاسي للبيت الأبيض.

بدوره، نفى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وجود اتصالات بين أي من مساعديه والمسؤولين الروس قبل انتخابات الرئاسة الأمريكية العام الماضي، ووصف ترامب الجدل بأنه حيلة دبرتها مؤسسة إخبارية التي اعتبرها “معادية”.

كما نفى الجانب الروسي هذه الاتهامات.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.