التخطي إلى المحتوى
مناطق المعارضة السورية تتعرض لمزيد من عمليات القصف الجوي للمقاتلات الروسية والسورية

شنت مقاتلات روسية غارات جوية بريف حلب الشرقي مما أدي إلى مقتل امرأتين وطفلتين، كما قصفت طائرات النظام السوري عدة مناطق في دمشق وريفها ومحافظات حماة وإدلب وحمص ودرعا، ماما أوقع العديد من القتلى والجرحى.

ونقلت شبكة الجزيرة الإخبارية عن مصادر محلية مقتل امرأتين وطفلتين إثر غارات للمقاتلات الروسية على قرية العطشانة الواقعة بالقرب مدينة مسكنة بريف حلب الشرقي، ووفق مصادر الجزيرة فإن القرى الواقعة غرب مطار كشكيش، بالإضافة إلى تلك القرى المحاذية لمحطة مياه الخفسة شهدت حركة نزوح كبيرة من الأهالي نتيجة أعمال القصف.

وفي السياق نفسه، أعلنت مواقع موالية لنظام بشار الأسد عم اشتباكات وقعت بين عناصر تنظيم الدولة الإسلامية وقوات النظام السوري في المنطقة، مع تواصل تقدم قوات النظام السوري باتجاه الخفسة ودير حافر ومطار الجراح، والتي تسيطر عليهم عناصر تنظيم الدولة الإسلامية

وفي الشأن السوري أيضا، شنت طائرات النظام السوري غارات جوية على بلدات عدة بغرب حلب، وطالت الغارات بلدات كفرداعل ودارة عزة ومعارة الأرتيق وكفرناها وحي الراشدين، كما سقط قتيلين نتيجة استهداف مدفعية النظام السوري لبلدة بشقاتين.

بالإضافة إلى ذلك، تجددت عمليات القصف الجوي التي يقوم بها النظام على أحياء تشرين والقابون وبساتين برزة شمال شرق دمشق، وسط عمليات تقدم لقوات النظام في بعض النقاط، بينما نجح مسلحو المعارضة في صد محاولة قوات النظام السوري للتقدم في حي جوبر وسقط عدد من أفراد النظام السوري بين قتيل وجريح.

وأعلنت شبكة شام الإخبارية التابعة للمعارضة السورية، عن اندلاع معارك عنيفة بين مقاتلي المعارضة السورية المسلحة وعناصر النظام السوري بالغوطة الشرقية المجاورة للقابون وتشرين، وأشارت شبكة شام إلى سيطرة عناصر النظام على عدة مناطق، ومقتل العديد من أفراد النظام السوري أثناء تحصنهم بمبنى فجرته المعارضة السورية ببلدة حزرما.