كوريا الجنوبية تعتبر المحادثات مع جارتها الشمالية فرصة ينبغي استغلالها بالشكل الأمثل

سمير عماد
اخبار عالمية
سمير عماد18 يناير 2018آخر تحديث : منذ 5 سنوات
كوريا الجنوبية تعتبر المحادثات مع جارتها الشمالية فرصة ينبغي استغلالها بالشكل الأمثل

قالت كانغ كيونغ – وا، وزيرة خارجية كوريا الجنوبية، إن كوريا الجنوبية تنظر إلى المباحثات التي تجريها مع جارتها الشمالية كفرصة، ينغبي الاستفادة منها بأفضل شكل ممكن.

وجاءت تصريحات وزيرة الخارجية الكورية الجنوبية خلال حديثها التي أجرته اليوم الخميس مع قناة “بي بي سي”.

وأضافت وزيرة خارجية كوريا الجنوبية ان بلادها تتفهم كوريا الشمالية الآن بشكل أفضل، مرجعة ذلك إلى عمل كوريا الجنوبية لهذا الأمر لعشرات السنين، فضلا عن إجراء عدد من اللقاءات بين الكوريتين أحيانا.

,أوضحت وزيرة خارجية كوريا الجنوبية أن بلادها وحلفائها يهدفون إلى تطهير منطقة شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية.

وكشفت وزيرة خارجية كوريا الجنوبية عن رغبة بلادها بإرسال المزيد من المساعدات الإنسانية إلى جاراتها الشمالية.

يذكر أن كوريا الشمالية وجاراتها الجنوبية تجريان مباحثات بينهما في قرية بانمونجوم، الواقعة في المنطقة الحدودية بين الكوريتين والتي شهدت توقيع اتفاق وقف إطلاق النار بين الكوريتين إثر الحرب التي اندلعت بينهما بين عامين 1950 و1953.

وكان مسؤولين من كوريا الشمالية والجنوبية قد اتفقوا خلال المباحثات التي أجريت الثلاثاء الماضي على الاشتراك في دورة الألعاب الأوليمبية الشتوية التي تستضيفها كوريا الشمالية تحت راية واحدة، فضلا عن تشكيل فريق هوكي نسائي مشترك بين الكوريتين.

وكانت كلا من كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية قد أعادتا العمل بخط الاتصال الساخن المباشر بين الدولتين، والمقطوع منذ عام 2016، وذلك في أعقاب تحدث زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ اون، خلال الكلمة التي ألقاها بمناسبة العام الجديد، عن إمكانية إجراء محادثات بين بلاده وكوريا الجنوبية، ومشاركة بلاده في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية، والمقرر عقدها في كوريا الجنوبية ما بين التاسع إلى الخامس والعشرين من شهر فبراير / شباط القادم.

وجاء إعادة الاتصال بين الكوريتين في وقت يشهد توترا حادا في منطقة شبه الجزيرة الكورية، جراء التجارب الصاروخية والنووية التي تقوم بها كوريا الشمالية، بهدف تعزيز قدراتها النووية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.