التخطي إلى المحتوى
المملكة العربية السعودية تستنكر التفجير الإرهابي الذي استهدف العاصمة التركية أنقرة

أعربت المملكة العربية السعودية اليوم الجمعة الثاني من فبراير / شباط الجاري، عن استنكارها وإدانتها لعملية التفجير الإرهابي الذي استهدف أمس الخميس مبنى دائرة الضرائب التركية في أنقرة.

ونقلت وكالة الإنباء السعودية الرسمية إدانة واستنكار المملكة للحادث الإرهابي، وفق ما ذكره مصدر مسؤول بوزارة الخارجية السعودية.

وبحسب وكالة الأنباء الرسمية السعودية، فإن المصدر السعودي، جدد التأكيد على رفض المملكة العربية السعودية لكافة الأعمال والاعتداءات الإرهابية بمختلف صورها وأشكالها.

وكانت السلطات التركية قد أعلنت في وقت سابق مساء اليوم الجمعة، الثاني من فبراير / شباط الجاري، عن معلومات جديدة حول الحادث الإرهابي الذي استهدف مبنى دائرة الضرائب، في العاصمة التركية أنقرة، أمس الخميس.

وقالت سلطات ولاية العاصمة التركية أنقرة، أن تنظيم “B Y D”، الذي تصنفه تركيا كمنظمة إرهابية، تورط في عملية التفجير التي استهدف مقر مبنى الضرائب التركية.

وأصدرت ولاية العاصمة التركية أنقرة بيانا، أوضحت خلاله أن عملية التفجير التي استهدفت مبنى الضرائب، تمت عبر استخدام حقيبة مفخخة، وضعت من قبل أحد العناصر الإرهابية الذي تلقى تدريبات، في تلك المناطق الخاضعة لسيطرة تنظيم “B Y D” الإرهابي، في الأراضي السورية.

وأضاف بيان ولاية أنقرة، أن مقاطع الفيديو التي تم أخذها من كاميرات المراقبة، أظهرت عقب تحليلها، أن شخصا يدعى “أرسان أرتوغان” قام بترك الحقيبة المفخخة التي استخدمت في عملية التفجير، أمام مدخل مبنى دائرة الضرائب، قبل أن يقوم بإعدادها للتفجير ومغادرة المكان.

وأكد بيان ولاية أنقرة، أن قوات الأمن التركية قامت بتنفيذ عملية أمنية واسعة، في أعقاب وقوع الانفجار، حيث تمكنت قوات الأمن التركية من إلقاء القبض على الشخص الذي قام بوضع الحقيبة المفخخة أمام مدخل مبنى دائرة الضرائب، حيث عثر عليه مقتولا، وتبين حمله لوثائق وهوية مزورة.

كما قامت قوات الأمن التركية بتوقيف أربعة أشخاص قاموا بتقديم المساعدة للعنصر الإرهابي الذي وضع الحقيبة المفخخة، وأربعة أشخاص آخرين كانوا على صلة بهذا الإرهابي، في ولايتي أضنة وعثمانية الواقعتين جنوبي تركيا، وولاية شرناق الواقعة جنوبي شرق تركيا، وولاية ماردين الجنوبية.

وبحسب بيان ولاية أنقرة، فإن “أرتوغان” المتهم بوضع الحقيبة المفخخة من مواليد ولاية ماردين، وتلقى تدريبات في الأراضي السورية على أيدي تنظيم “B Y D”، قبل أن يتمكن من دخول تركيا بصورة غير مشروعة.

وتسببت عملية التفجير التي استهدفت مبنى دائرة الضرائب التركية، في إلحاق أضرار مادية كبيرة في الطابق الأول والثاني من المبنى المكون من خمسة عشر طابقا، والذي يقع بحي “جوقر عنبر” بالعاصمة التركية أنقرة.