التخطي إلى المحتوى
فوز فالنسيا على ريال مدريد تؤدي إلى قرب برشلونة  من الصدارة في سلم ترتيب الليغا الاسبانية 2017
مباراة ريال مدريد وفالنسيا

يحل ريال مدريد ضيفاً على فالنسيا مساء اليوم على ملعب ميستايا معقل الخفافيش في المباراة المؤجلة من الجولة السادسة عشر من الليجا بسبب مشاركة الفريق الملكي في منافسات بطولة كأس العالم للأندية حينها، والتي توج بلقبها في النهاية بعد تغلبه على فريق كاشيما أنتلرز الياباني.

ويسعى فريق المدرب الفرنسي زين الدين زيدان إلى تخطي عقبة فالنسيا وحصد النقاط الثلاث في أولى المباراتين المؤجلتين له من أجل توسيع الفارق مع غريمه وملاحقه برشلونة صاحب المركز الثاني؛ إذ يحتل ريال مدريد صدارة الترتيب برصيد 52 نقطة بفارق نقطة وحيدة عن البرسا.

ويملك الريال مباراتين مؤجلتين مع فالنسيا وسيلتا فيجو، ويسعى الميرينجي للفوز في المباراتين لتوسيع الفارق مع برشلونة إلى 7 نقاط والاقتراب من التتويج باللقب.

ويأمل فالنسيا في تحقيق الفوز الثاني على التوالي له بعد تغلبه في الجولة الماضية على ضيفه أتلتيك بلباو بثنائية نظيفة، والابتعاد أكثر عن مراكز الهبوط.، وقال مدرب الخفافيش، سالفادور جونزاليس “فورو”، إنه يأمل أن يكون فالنسيا هو ثاني فريق يستطيع التغلب على ريال مدريد هذا الموسم، بعد إشبيلية الذي تغلب على الفريق الملكي بنتيجة 2-1 في 15 يناير الماضي.

وأضاف فورو: “ريال مدريد فريق عريق، وتصدره للترتيب مع امتلاكه مباراتين مؤجلتين ليس من قبيل الصدفة. إنها مباراة يرغب جميع اللاعبين في المشاركة بها لأنها تمنحهم دفعة إضافية”.

وتابع المدرب قائلاً: “نعاني من بعض المشكلات في خط الهجوم بعد إصابة سانتي مينا ورودريجيز، وأيضاً على مستوى الجناحين. لقد انضم فابيان أوريانا وسيميوني زازا بعد فترة من ابتعادهم عن المشاركة في المباريات، وتلاحق المباريات يشكل عائقاً بالنسبة لنا أيضاً؛ إذ سنخوض مباراة يوم السبت ثم مباراة أخرى يوم الثلاثاء، كنت أفضل أن نلعب يوم الأربعاء، ثم يوم الأحد، فالأربعاء، مثل الآخرين”.

مباراة ريال مدريد وفالنسيا

وقال فورو: “جميع المباريات لها نفس الأهمية سواء مباراة الريال أو المباراة القادمة أمام ألافيس أو المباراة اللاحقة أمام ليجانيس، وعلينا أن نكافح فيها جميعاً. مباراة ريال مدريد مهمة ولكنها مثل باقي المباريات. الفوز في مباراة الريال سيكون خطوة هامة للغاية لأننا سنحصل على 3 نقاط بينما لن يلعب الآخرون”.

على الجانب الآخر، يستعيد ريال مدريد خدمات قائده سيرجيو راموس في مباراة فالنسيا، بعد غيابه عن المباراة الماضية أمام إسبانيول بسبب إصابة في الفخذ تعرض لها خلال مباراة نابولي في ذهاب دور ال16 من دوري أبطال أوروبا والتي انتهت بفوز الريال بثلاثة أهداف مقابل هدف الأربعاء الماضي.

كما تلقى زيدان دفعة معنوية كبيرة بعد عودة نجم الفريق، الويلزي جاريث بيل، بعد فترة غياب طويلة بسبب الإصابة وشارك في مباراة إسبانيول لبضعة دقائق ونجح في إحراز الهدف الثاني لفريقه، وقال زيزو: “لم يبدو عليه أي تأثر بالغياب لمدة 3 أشهر. إنه لاعب قوي جداً ويصنع الفارق وهذا سبب وصوله إلى هذه المكانة الخاصة”.

واستخدم زيدان 19 لاعباً في آخر مباراتين للفريق، أمام نابولي وإسبانيول، وسيواصل تطبيق سياسة التدوير في المباريات القادمة أمام فالنسيا وفياريال ولاس بالماس.

وأراح زيزو لاعبيه كريم بنزيمة ولوكا مودريتش ومارسيلو وكاسيميرو والحارس كيلور نافاس أمام إسبانيول، وقال زيدان لموقع النادي الملكي على الإنترنت عقب الفوز في مباراة إسبانيول السبت الماضي: “تنتظرنا مباريات كثيرة ونحتاج إلى جميع اللاعبين”.

وألقت صحيفة “ماركا” الإسبانية والمقربة من النادي الملكي، الضوء على مواجهة كريستيانو رونالدو نجم ريال مدريد والمنتخب البرتغالي مع مواطنه وزميله بالمنتخب البرتغالي، لويس ناني، نجم فالنسيا، وأشارت الصحيفة إلى تزامل رونالدو وناني من قبل في صفوف مانشستر يونايتد، بالإضافة إلى مشاركتهما في تتويج منتخب البرتغال بلقب يورو 2016.

وأضافت الصحيفة أن رونالدو وناني تقابلا مرة واحدة فقط طوال مسيرتهما، بينما دافعوا في أغلب الفترات عن نفس القميص مثلما حدث في فرنسا الصيف الماضي.

وأوضحت الصحيفة أن رونالدو وناني لعبا معاً 135 مباراة (96 مع البرتغال و39 مع مانشستر يونايتد)، أحرز فيها رونالدو 84 هدفاً، في حين أحرز ناني 19 هدفاً.