التخطي إلى المحتوى
اتصالات إسرائيلية مع عدد من دول العالم بينها اوروبية لنقل سفاراتها إلى مدينة القدس

أعلنت تسيبي هوتوفلي نائبة وزير الخارجية الإسرائيلي، أمس الإثنين أن السلطات الإسرائيلية تجري اتصالات مع نحو عشر دول على الأقل، لبحث نقل سفاراتها لدى إسرائيل إلى مدينة القدس.

وتأتي الاتصالات الإسرائيلية في أعقاب الاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة موحدة وأبدية للكيان الإسرائيلي.

وفي تصريحات للإذاعة العامة الإسرائيلية، قالت نائبة وزير الخارجية الإسرائيلي، أن هناك اتصالات مع نحو عشر دول على الأقل، ببنها دول أوروبية، وذلك لنقل سفاراتها لدى إسرائيل إلى القدس.

وتأتي تصريحات نائبة وزير الخارجية الإسرائيلي، في أعقاب قرار دولة جواتيمالا نقل سفاراتها إلى القدس.

وأشارت نائبة وزير الخارجية الإسرائيلي، أن قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل السفارة الأمريكية إلى القدس، سيخلف تيارا جديدا، لم يظهر حتى الآن سوى مقدماته، دون أن تشير المسؤولة الإسرائيلية إلى الدول التي قد تتخذ قرارا مماثلا.

من جانبها نقلت الإذاعة العامة الإسرائيلية أن الفلبين وهندوراس وجنوب السودان ورومانيا، ستتخذ قرار مماثلا بنقل سفاراتهم إلى القدس، وفق ما صرحت به مصادر دبلوماسية إسرائيلية.

وكان رئيس دولة جواتيمالا قد أعلن عن قرار نقل سفارة بلاده لدى إسرائيل إلى مدينة القدس.

ويأتي قرار دولة جواتيمالا في أعقاب اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بمدينة القدس عاصمة موحدة وأبدية لإسرائيل، ونقل السفارة الأمريكية إلى القدس.

ويعتبر قرار رئيس جواتيمالا مخلفا للقانون الدولي، ولقرار الجمعية العامة لمنظمة لأمم المتحدة الصادر مؤخرا حول القدس، والذي ينص على أن مدينة القدس إحدى قضايا الحل النهائي، وأن وضعية القدس تقرره مفاوضات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين طبقا للقرارات الدولية ذات الصلة، ومنع إقامة أو نقل بعثات دبلوماسية أو سفارات في مدينة القدس، وإلغاء أي قرار يغير من الوضعية القانونية والتركيبة الديمغرافية لمدينة القدس.