التخطي إلى المحتوى
الأمن الأردني يكشف عن إلقاء القبض على عدد من الأجانب متهمين بالشغب خلال الاحتجاجات

قال فاضل الحمود، مدير الأمن العام في المملكة الأردنية الهاشمية، اليوم الإثنين، الرابع من يونيو / حزيران، أنه تم إلقاء القبض على نحو ستين شخضا بينهم عدد من الأجانب خلال الاحتجاجات الأخيرة التي شهدتها المملكة الأردنية، بتمهة الاعتداء على رجال الأمن.

وجاءت تصريحات مدير الأمن العام الأردني، خلال المؤتمر الصحفي المشترك الذي عقده مع مدير الدرك الأردني، حسين الحواتمة، في العاصمة الأردنية عمان، للحديث عن تطورات الأوضاع في الشارع الأردني حيال حركة الاحتجاجات الواسعة التي تشهدها محافظات ومدن المملكة.

وأشار مدير الأمن العام الأردني، أنه يجرى الآن أعمال التحقيقات مع الأفراد الذين ألقي القبض عليهم، حيث تم يواجهون تهما بالاعتداء على رجال الأمن والقيام بأعمال تخريبية.

وأشار مدير الأمن العام الأردني أن حالات الإصابات في صفوف رجال الأمن الأردني بلغت نحو 42 حالة.

وأكد مدير الأمن العام الأردني على قوة الدولة الأردنية، وأنها غير ضعيفة حيال مواجة الاحتجاجات الأخيرة، لكن الدولة الأردنية فضلت أن تتخذ مسار الإحتواء لتلك الاحتجاجات.

وأوضح مدير الأمن العام الأردني ان محاولات اختراق المنظومة الأمنية في المملكة الأردنية الهاشمية، سيكون مصيرها الفشل.

ولفت مدير الأمن العام إلى أن عدد الإصابات في صفوف رجال الأمن بلغت 42 حالة، من مختلف الأجهزة الأمنية، فيما أصيب حالة واحدة في صفوف المواطنين، بالإضافة إلى عدد من حالات الإغماء التي وقعت نتيجة التدافع.

وفي رد على سؤال حول تكلفة تأمين الاحتجاجات، قال مدير الأمن العام الأردني أنه لا توجد إحصائيات محددة، إنما تأمين الاحتجاجات يحتاج إلى ملايين، دون أن يعطي رقما دقيقا حول تكلفة تأمين تلك الاحتجاجات.

تجدر الإشارة أن موجة من الاحتجاجات في الشارع الأردني خرجت منذ الأسبوع الماضي، للاعتراض على مشروع القانون المقدم من الحكومة الأردنية إلى مجلس النواب، والخاص بتعديل ضريبة الدخل.