إثبات نظرية ” مفارقة السماء المظلمة ” بفضل تلكسوب هابل الفضائي

سلوى العولقي
منوعات
سلوى العولقي18 أكتوبر 2016آخر تحديث : منذ 7 سنوات
إثبات نظرية ” مفارقة السماء المظلمة ” بفضل تلكسوب هابل الفضائي

بعد رفضها قبل نحو مئتي عام من طرف العلماء ، قامت دراسة جديدة بإثبات أن النظرية التي تقوم بتفسير سبب الظلمة التي تعلو السماء في الليل صحيحة ، وذلك من خلال إستعمال صور التلسكوب الفضائي ” هابل “.

وجدير بالذكر ، فقد كان هاينريش فيلهلم أولبرز العالم الألماني الشهير في الفلك ، الذي ولد سنة 1758 وتوفي سنة 1840 ، قد تحدث عن هذا الأمر وقد عرف بصاحب ” مفارقة السماء المظلمة ” أو “مفارقة أولبرز “.

وقد عزا عالم الفلك الألماني الشهير سبب الظلمة إلى وجود سحب من الهيدروجين ، التي تقوم بمنع وصول الضوء.

وقد تسائل أولبرز عن سبب وجود الظلمة في السماء ، بالرغم من وجود أعداد لا متناهية من النجوم في الكون ، حيث أن كل نقطة في هذه السماء يوجد بها نجم.

وقد ذكر علماء الفلك أن عدد المجرات يتراوح بين 100 و200 مليار مجرة في الكون المنظور ، وهو ليس كافيا لملئ السماء ، ليتم بعد ذلك نبذ نظرية أولبرز التي فسر بها سببة ظلمة الكون.

إلا أن عدد المجرات حسب تقديرات العلماء في الوقت الحالي ، تصل إلى ما يقارب 2 ترليون مجرة ، وذلك بعد إستخدامهم لتلسكوب هابل الذي يمكن من خلاله العودة إلى نشوء الكون منذ نحو 13 مليار سنة ، وهو الأمر الذي يجعل فرضية أولبرز صحيحة إلى حد كبير.

رابط مختصر