التخطي إلى المحتوى
الاحتلال الإسرائيلي يهدد بالقيام بعملية عسكرية واسعة في غزة حال استمرار إطلاق الطائرات الحارقة

نقلت القناة الثانية العبرية، اليوم الأربعاء، العشرون من شهر يونيو / حزيران، عن مصادر عسكرية بجيش الاحتلال الإسرائيلي، أنه لن يسمح بأن تستمر ظاهرة إطلاق الطائرات الورقية الحارقة، باتجاه أراضي دولة الاحتلال الإسرائيلي، القريبة من الشريط الحدودي مع قطاع غزة الحدودي، حتى وإن كان الثمن الدخول في صراع عسكري.

وأشارت القناة الثانية العبرية، أن جيش الاحتلال أعرب عن خطأ تقديرات حركة المقاومة الإسلامية حماس، حيال الطائرات الورقية الحارقة، موضحا أن حركة حماس لن تتمكن من إرساء قواعد لعبة جديدة.

وأضافت المصادر داخل جيش الاحتلال الإسرائيلي، أن جيش الاحتلال يعد لعملية عسكرية كبيرة في قطاع غزة، حال استمرار حركة حماس في إرساء قواعد لعبة جديدة.

وبحسب القناة الثانية العبرية، فإن جيش الاحتلال الإسرائيلي أجرى تقييما للأوضاع على الشريط الحدودي لقطاع غزة الفلسطيني المحاصر، برئاسة غادي إيزنكوت، والذي يشغل منصب رئيس هيئة الأركان بجيش الاحتلال الإسرائيلي.

ونقلت القناة العبرية عن مصدرها داخل لجنة تقييم الأوضاع، رفضت الكشف عن هويته، أن حركة حماس مخطئة حال اعتقادها بأن الاحتلال الإسرائيلي متردد في الدخول بمواجهة عسكرية في قطاع غزة.

وأضاف المصدر أن جيش الاحتلال الإسرائيلي أحدث منذ شهر مارس / أذار الماضي، ضررا بالغا لأنظمة حركة حماس، مشيرا إلى أنه يمكن اتخاذ المزيد من الإجراءات من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي، بما فيها القيام بعمليات الاغتيال.

ويشهد الشريط الحدودي الفاصل بين دولة الاحتلال الإسرائيلي وقطاع غزة الفلسطيني المحاصر، توترا في الأوضاع الأمنية منذ انطلاق مسيرات العودة في شهر مارس / آذار الماضي.

ومنذ ذلك الوقت يخرج الفلسطينيون في تظاهرات على طول الشريط الحدودي للمطالبة بالعودة إلى ديارهم وأراضيهم التي هجروا منها على أيدي العصابات الصهيونية عام 1948، مما تسبب في سقوط نحو 127 شهيد، وأكثر من 15 ألف جريح.

ويتزامن مع تلك التظاهرات إطلاق النشطاء الفلسطينيين لطائرات ورقية حارقة، تستهدف الأراضي الزراعية المجاورة للمستوطنات الإسرائيلية القريبة من الحدود مع قطاع غزة.

وتسببت تلك الطائرات الورقية الحارقة في اندلاع الحرائق في آلاف الدونمات من الأراضي الزراعية والغابات الشجرية، والتي ألحقت خسائر كبيرة بالمزارعين الإسرائيليين.